موقع ثانوية عمر بن عبد العزيز الإعدادية
عزيزي الزائر إذا كنت غير مسجل فتفضل بالانضمام إلينا و استفد من هذا المنتدى و شارك معنا بمساهماتك القيمة
إعلانات
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» لقاء تواصلي بأكاديمية تطوان مع الجمعية الوطنية لمديري ومديرات الثانويات العمومية بالمغرب
الثلاثاء مارس 29, 2016 10:49 am من طرف Admin

» عرض باور بوينت اسم التفضيل
الثلاثاء مارس 01, 2016 9:04 am من طرف Admin

» يوم دراسي يعالج موضوع العنف في المدرسة بجهة طنجة تطوان
الإثنين يونيو 08, 2015 6:23 pm من طرف Admin

» أسلوب التعجب ( نماذج إعرابية)
الثلاثاء مارس 10, 2015 5:53 pm من طرف Admin

» أسلوب التعجب ( تمارين تطبيقية )
الثلاثاء مارس 10, 2015 4:54 pm من طرف Admin

» الممنوع من الصرف - تمارين تطبيقية
الثلاثاء فبراير 24, 2015 5:02 pm من طرف Admin

» التدريب على مهارة كتابة سيرة ذاتية
الجمعة فبراير 13, 2015 5:11 pm من طرف Admin

» الموحد الجهوي لسنتي 2012 و 2013
الثلاثاء يناير 06, 2015 8:17 pm من طرف siempre paloma

» شبكة تحليل رواية محاولة عيش
الأربعاء ديسمبر 31, 2014 6:59 pm من طرف M'éd El Maàchi

» خطاب السرد و الوصف - وصف الرحلة
الجمعة ديسمبر 05, 2014 5:00 pm من طرف Admin

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 288 بتاريخ الأربعاء مارس 07, 2012 8:55 pm
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Furl  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط موقع ثانوية عمر بن عبد العزيز الإعدادية على موقع حفض الصفحات


كيف تحلل عملا قصصيا؟ ( الجزء الثاني)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

كيف تحلل عملا قصصيا؟ ( الجزء الثاني)

مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء يونيو 17, 2008 11:52 am

البيئة




هي مجموعة القوى والعوامل والأشياء التي تحيط بالفرد وتؤثر فيه ولها إطاران مكاني وزماني:

1- الإطار المكاني: ويشمل البيئة الطبيعية أو الجغرافية وما فيها من مؤثرات تحدد طرق معيشة الإنسان، وشخصيته وطبعه.
كما يشمل البيئة الاجتماعية بما فيها البيت والشارع والسوق والعادات التي تؤثر في أخلاق الشخصيات وسلوكها وتوجيه الأحداث.

يختار الكاتب البيئة الملائمة للحوادث والشخصيات لتكون إطاراً مناسباً.
قد تسيطر البيئة الطبيعية أو الاجتماعية على الشخصيات وطباعها وسلوكها فشخصية الطروسي في قصة الشراع والعاصفة لحنا مينة متأثرة بالبيئة البحرية فهي متقلبة متناقضة ثائرة حيناً، وهادئة حيناً آخر كأمواج البحر.
ولا بد من معرفة الكاتب بيئة عمله القصصي معرفة جيدة ليحسن تحريك شخصياته فيها كما في قصص نجيب محفوظ.

2- الإطار الزماني: وهو عامل هام إذ به تتحدد المرحلة التاريخية للحوادث التي تمنحها سماتها الخاصة بها، فالإطار الزمني لقصة تاريخية يختلف عن الإطار الزمني لقصة معاصرة. وطبيعة العلاقات والشخصيات تختلف من مرحلة إلى مرحلة أخرى.

والبيئتان المكانية والزمانية ليستا زينة أو وسيلة من وسائل الإقناع بالواقع فحسب وإنما هما جزء لا يتجزأ من الشخصية.

الشخصيات




الشخصيات هي مصدر الحوادث، وعصب الحياة، ومحور الحركة في القصة، فهي بما تقول وتفعل تقود القصة من بدايتها إلى نهايتها.
يستمد الكاتب شخصياته من الحياة، ولكنه لا ينسخها عنها نسخاً، بل يقتبس منها بعض الملامح، ثم يكونها نفسياً وجسمياً واجتماعياً بما يحقق أغراضه الفنية والفكرية وقد يقدم في تركيبها جانبا من نفسه.

يوجد في القصة عدد من الشخصيات منها:

الشخصية الرئيسية: وهي محور القصة ويطلق عليها بطل القصة، وقد تكون فرداً واحداً أو قد تكون مجموعة من الناس كما في قصة الطابور ليوسف إدريس، وقد يصبح المكان هو البطل كما في رواية زقاق المدق لنجيب محفوظ.
والشخصيات الثانوية: تكوّن بتصرفاتها إطاراً للقصة.

أنواع الشخصية : يمكن تمييز نوعين من الشخصيات القصصية:

1-
الشخصية النامية: وهي الشخصية المتطورة المتفاعلة مع الحدث والتي يتم تكوينها بتمام القصة فتأخذ في النهاية شكلاً مختلفاً عن البداية والذوق الحديث يفضلها كشخصيات زقاق المدق لنجيب محفوظ.
2-
الشخصية الثابتة: وهي التي تظهر مكتملة من البداية، وذات بعد واحد لا يتغير تكوينها، ولا تتغير تصرفاتها، وإنما يحدث التغيير في علاقاتها بالشخصيات الأخرى. يمثلها شخصية الشيخ رضوان في قصة زقاق المدق.

طرق رسم الشخصية: يلجأ الكاتب في تقديم معالم شخصيات قصصه ورسمها إلى إحدى طريقتين، أو مزجها معاً:

1-
الطريقة التحليلية: يرسم فيها الكاتب شخصياته من الخارج فيحلل عواطفها وأفكارها ويعلق على بعض تصرفاتها ويفسر بعضها الآخر كما في قصة ذهاب وإياب لصبري موسى فقد قد لنا معظم ملامح شدوان.
2-
الطريقة التمثيلية: يبعد فيها الكاتب نفسه لتعبر الشخصية عن نفسها بالحوار والتصرفات والصلات مع بقية شخصيات القصة، تبرز هذه الطريقة في قصة الجبان البخيل لأديب النحوي.


وقد يستخدم الكاتب الطريقتين معاً كما في ثلاثية نجيب محفوظ.

من شروط القصة الناجحة:

ألا تطغى شخصية الكاتب عليها
أن يدعها الكاتب تتصرف بعفوية وفق مكوناتها الجسمية والنفسية والفكرية
أن يترك الكاتب لها حرية التفكير والسلوك واتخاذ القرارات فلا يلزمها بأفكاره كما فعل المنفلوطي وجبران في قصصهما.

الأسلوب (النسيج اللغوي)


تختلف أساليب الكتاب في صياغة قصصهم اللفظية، والأسلوب القصصي الناجح يميل إلى: البساطة والسهولة والوضوح والبعد عن التأنق اللفظي الذي يصرف الأديب عن الاهتمام بالعمل القصصي ويعطل الحركة كما في بض قصص طه حسين مثل دعاء الكروان.

يتوزع الأسلوب بين وسائل تعبيرية ثلاث: السرد – الوصف – الحوار

السرد: هو نقل الأحداث من صورتها الواقعية أو المتخيلة إلى صورة لغوية تمتاز بالحيوية: وللسرد ثلاث طرق قد يعتمد الكاتب على واحدة منها أو أكثر:

1-الطريقة المباشرة: وهي أكثر الطرق انتشاراً وأيسرها والكاتب يكون فيها مؤرخاً لأفعال الشخصيات مستخدماً ضمير الغائب، وقد استخدم صبري موسى هذه الطريقة في قصته ذهاب وإياب
2-طريقة السرد الذاتي: وفيها يسرد الكاتب حوادث القصة بضمير المتكلم وكأنه بطل القصة أو أحد أشخاصها، اعتمدها المازني في قصته ليلة حافلة.
3-طريقة الوثائق: يسرد فيها الكاتب الحوادث بوساطة الوسائل المتبادلة بين شخصيات القصة، أو بوساطة المذكرات التي يكتبها بطل القصة كما فعل توفيق الحكيم في قصته زهرة العمر.

الوصف: وهو الوسيلة لرسم جوانب البيئة، أو تصوير هيئات الشخصيات وأحوالها النفسية.
ويجب أن تتصف لغة الوصف: بالسهولة والوضوح وبالتركيز والاقتصاد فيختار الكاتب في وصفه العناصر التي تخدم غرضه كما يجب أن لا يكون الوصف لمجرد الزينة.

الحوار: وهو وسيلة التواصل بين شخصيات القصة. ومن أهم وظائفه:
1-الكشف عن أعماق الشخصية ومستوياتها الفكرية والنفسية والاجتماعية وتقديمها لنا شخصية حية حقيقية.
2-تطوير الحوادث ودفعها إلى الأمام والتنبؤ بها.
3-استحضار الحلقات المفقودة للإعلام عن حوادث وقعت في الماضي أو لم تقع أمامنا.
4-المساعدة على حيوية الموقف لكونه استجابة طبيعية للمناقشة والجدل.

ومن صفات الحوار الجيد:

1-أن يكون ملتحماً بكيان القصة.
2-أن يكون مناسباً للموقف ولمستوى الشخصية.
3-أن يكون سلساً موجزاً مشتملاً على طاقات تمثيلية معبرة.
4-أن يكون قريباً من واقع الحياة دون ان ينحدر إلى مستوى الثرثرة والعامية.

وللحوار في قصصنا المعاصرة نوعان:

1-حوار قريب من العامية لكنه لا يخرج عن الشكل الفصيح.
2-حوار مع الذات وهو ما يسمى بـ (المونولوج الداخلي) يقوم على الاستجابة التلقائية للموقف والتداعي النفسي مما يعطيه قدرة على الحيوية والتأثر

Admin
المدير
المدير

عدد الرسائل : 181
السٌّمعَة : 17
تاريخ التسجيل : 26/02/2008

http://omar.ahlamountada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كيف تحلل عملا قصصيا؟ ( الجزء الثاني)

مُساهمة من طرف KaRiM في الثلاثاء يونيو 17, 2008 1:13 pm

مشكور

_________________
[url][embed-flash(width,height)][/embed-flash][/url]

KaRiM
عضو مميز
عضو مميز

ذكر
عدد الرسائل : 195
العمر : 23
الموقع : www.sportin-9.skyblog.com
العمل/الترفيه : رياضة/تصفح لانترنت/ومطلع
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 27/05/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى