موقع ثانوية عمر بن عبد العزيز الإعدادية
عزيزي الزائر إذا كنت غير مسجل فتفضل بالانضمام إلينا و استفد من هذا المنتدى و شارك معنا بمساهماتك القيمة
إعلانات
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» لقاء تواصلي بأكاديمية تطوان مع الجمعية الوطنية لمديري ومديرات الثانويات العمومية بالمغرب
الثلاثاء مارس 29, 2016 10:49 am من طرف Admin

» عرض باور بوينت اسم التفضيل
الثلاثاء مارس 01, 2016 9:04 am من طرف Admin

» يوم دراسي يعالج موضوع العنف في المدرسة بجهة طنجة تطوان
الإثنين يونيو 08, 2015 6:23 pm من طرف Admin

» أسلوب التعجب ( نماذج إعرابية)
الثلاثاء مارس 10, 2015 5:53 pm من طرف Admin

» أسلوب التعجب ( تمارين تطبيقية )
الثلاثاء مارس 10, 2015 4:54 pm من طرف Admin

» الممنوع من الصرف - تمارين تطبيقية
الثلاثاء فبراير 24, 2015 5:02 pm من طرف Admin

» التدريب على مهارة كتابة سيرة ذاتية
الجمعة فبراير 13, 2015 5:11 pm من طرف Admin

» الموحد الجهوي لسنتي 2012 و 2013
الثلاثاء يناير 06, 2015 8:17 pm من طرف siempre paloma

» شبكة تحليل رواية محاولة عيش
الأربعاء ديسمبر 31, 2014 6:59 pm من طرف M'éd El Maàchi

» خطاب السرد و الوصف - وصف الرحلة
الجمعة ديسمبر 05, 2014 5:00 pm من طرف Admin

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 11 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 11 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 288 بتاريخ الأربعاء مارس 07, 2012 8:55 pm
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Furl  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط موقع ثانوية عمر بن عبد العزيز الإعدادية على موقع حفض الصفحات


الفتيات القرويات في صراع مع الظروف لاستكمال تعليمهن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الفتيات القرويات في صراع مع الظروف لاستكمال تعليمهن

مُساهمة من طرف messi في الخميس مارس 04, 2010 9:56 pm

لأسباب ثقافية ولوجستية، تفضل العديد من الأسر القروية المغربية الاستثمار في تعليم الذكور من أولادهم بدل الإناث. ولكن مشاريع عامة وخاصة جديدة لتحسين فرص التعلّم تبعث الأمل للبنات من جديد.


التعليم بالنسبة لبنات القرى عادة ما ينتهي في المستوى الابتدائي


في القرى المغربية، العديد من البنات لا تحصلن على تعليم ثانوي فيما يُحرم بعضهن كليا من التعليم. إن نسبة تعليم الفتيات تصل إلى 60.3% في جميع أنحاء المغرب لكن في البوادي لا تبرح هذه النسبة 16.5%. والأسباب الرئيسية تتمثل في تشدد المواقف التقليدية وعُزلة بعض الدواوير ونقص الطرق المُعبدة والنقل العام.
الأسر في البوادي غالبا ما تفضل إبقاء بناتها في البيت بدل إرسالهن كل يوم إلى مدرسة تبعد كثيرا عنهن. وحجرات الدرس غالبا ما توجد في مواقع تتطلب رحلة شاقة بالنسبة للتلاميذ.
سميرة السلامي، 12 عاما، تدرس في مدرسة تبعد بنحو خمسة عشر كيلومترا عن تمارة. فهي تحلم بمتابعة تعليمها في المدارس الثانوية لكن أقربها تبعد بنحو 30 كلم عن منزلها. فهي تعي كل الوعي بعوز والديها عن دفع مصاريف النقل كل يوم.
وقالت وعيناها اغرورقتا بالدموع "هناك فقط حافلة واحدة تمر من هنا وعلينا الانتظار لساعات. إني مستعدة للصبر على شقاء السفر لاستكمال تعليمي لكن نظرا لفقر أسرتي فإن حلمي قد يتحول إلى كابوس. لنأمل أن تكون هناك معجزة لضمان مستقبلي". هناك عشرات البنات في القرى مثلها يعانين في صمت.
ولأسباب ثقافية، وفي ضوء صعوبة الوصول إلى المدارس، بعض العوائل يفضلن الاستثمار في تعليم الأولاد بدل البنات.
جمال حديدوش وهو مدرّس في البوادي لعشر سنوات قال لمغاربية إنه رغم التطور الذي يشهده المغرب فإن الأفكار لم تتغير. "غالبية الأسر تشعر أن البنت يجب أن تتزوج في سن مبكرة وتُحرم من التعليم رغم ما يبذله المدرسون من جهود. بعض البنات يغادرن المدرسة خلال السنة الدراسية".
هذه هي حالة ثورية فرحي، 16 عاما، التي تدرس في سنتها الثالثة ثانوي. لقد حصل أبواها على إذن القاضي الشرعي بتزويجها لأن سن الزواج طبقا لمدونة الأسرة هو 18 عاما. ثريا كانت تأمل في استكمال تعليمها الثانوي.
أمها كنزة لا ترى مجالا للتفهم أبدا. قالت لمغاربية وهي منشغلة بعناء مع وعاء للغسيل إن قدر البنات من الأسر المحترمة هو الزواج. وأوضحت وهي تلقي نظرة قلق في اتجاه الشابة ابنتها "لم أكن أرغب في أن تصبح ابنتي طبيبة أو أستاذة. أعرف أنه ليس لدينا الوسائل لتحقيق تلك الأهداف ولذلك فعليها الزواج في أقرب وقت ممكن. فهي ستكون قادرة على مواجهة المستقبل بتكوين أسرة لها".
البنت وقد امتلأت عيناها بالدموع، كانت تُنظف الأرض في مدخل المنزل قبل أن تبوح لنا بشعورها بالإحباط: "على الأقل اتركيني أحصل على الباكالوريا. لن أكلّ من السفر 10 كيلومترات بين بيتنا والمدرسة". لكن كنزة قد اتخذت قرارا لا رجعة فيه. وقالت "حتى ولو لم تتزوج في السنة الحالية، لن أسمح لها بالتعرض لمخاطر الطريق والذهاب للدراسة".


بعض الأسر تفضل الاستثمار في تعليم الأولاد بدل البنات.


في حين، تلعب هيئات المجتمع المدني دورا طلائعيا لتشجيع التعليم بين البنات. أحمد شروف عن جمعية أغصان الزيتون قال إن أعضاء جمعيته يسافرون إلى المناطق القروية في المغرب لتشجيع الآباء على تعليم بناتهم. وفي بعض الأحيان، يتمكنون من إقناع القلة. لكن عادة ما تعترضهم الأفكار المتصلبة.
وأضاف "لقد استطعنا إقناع بعض العوائل بإرسال أبنائها للمدارس لكن آخرين رفضوا الاستماع إلينا"، وأضاف أنه في السنوات الأخيرة رغم ذلك فقد حققت جمعيته "بعض التقدم على مستوى الحضور المدرسي بالنسبة للبنات".
وقال شروف إن المسافات بين المدارس تبقى عائقا أكبر من التقاليد.
وللتعامل مع مشكلة البعد، تقدم بعض الجمعيات دراجات للتلاميذ للحد من مشكلة النقل ومتاعبه. واستجابة لطلب من مفتشي التعليم والمدرسين وجمعيات الآباء على سبيل المثال قامت جمعية "من أجلهم فقط" بالتعاون مع مؤسسة ديكاتلان بتقديم 200 دراجة متينة الصنع لبنات الثانويات في منطقة تيزنيت.
وتشارك الدولة بدورها في هذه الجهود حيث قامت مؤسسة محمد الخامس للتضامن ببناء وتجهيز مراكز لإيواء وتقديم الرعاية للفتيات من الأسر الفقيرة اللواتي تحضرن المدرسة. وتقوم بهذا العمل بالتعاون مع الجماعات المحلية والهيئة الوطنية للمهندسين المعمارين ومختبر الدراسات والتجارب العامة وجمعيات غير حكومية.
ويساعد مأوى البنات في الحد من مغادرة المدرسة بين البنات. وتم بموجب البرنامج الأولي بناء تسعة مراكز في خميس الزمامرة وسيدي غياط وأزيلال وتازناخت وبريكشة وتازارين وعين اللوح وسيد المخفي (تاونات). ويتم حاليا استكمال المأوى التاسع في أدريج. ويقدم برنامج إضافي الدعم لبناء 20 مأوى آخر في مناطق متفرقة من البلاد.
وبحسب وزارة التعليم فإن تحسين التعليم للبنات في القرى يعتبر مسؤولية الجميع. الحكومة تحاول بناء المدارس في حدود ميزانيتها في البوادي لتحقيق أهدافها بتعميم التعليم لجميع البنات وليس فقط في المدن.

_________________
un jeune homme prof de meknes merci

messi

ذكر
عدد الرسائل : 87
العمر : 21
الموقع : omar.la.ma
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 18/10/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى