موقع ثانوية عمر بن عبد العزيز الإعدادية
عزيزي الزائر إذا كنت غير مسجل فتفضل بالانضمام إلينا و استفد من هذا المنتدى و شارك معنا بمساهماتك القيمة
إعلانات
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» لقاء تواصلي بأكاديمية تطوان مع الجمعية الوطنية لمديري ومديرات الثانويات العمومية بالمغرب
الثلاثاء مارس 29, 2016 10:49 am من طرف Admin

» عرض باور بوينت اسم التفضيل
الثلاثاء مارس 01, 2016 9:04 am من طرف Admin

» يوم دراسي يعالج موضوع العنف في المدرسة بجهة طنجة تطوان
الإثنين يونيو 08, 2015 6:23 pm من طرف Admin

» أسلوب التعجب ( نماذج إعرابية)
الثلاثاء مارس 10, 2015 5:53 pm من طرف Admin

» أسلوب التعجب ( تمارين تطبيقية )
الثلاثاء مارس 10, 2015 4:54 pm من طرف Admin

» الممنوع من الصرف - تمارين تطبيقية
الثلاثاء فبراير 24, 2015 5:02 pm من طرف Admin

» التدريب على مهارة كتابة سيرة ذاتية
الجمعة فبراير 13, 2015 5:11 pm من طرف Admin

» الموحد الجهوي لسنتي 2012 و 2013
الثلاثاء يناير 06, 2015 8:17 pm من طرف siempre paloma

» شبكة تحليل رواية محاولة عيش
الأربعاء ديسمبر 31, 2014 6:59 pm من طرف M'éd El Maàchi

» خطاب السرد و الوصف - وصف الرحلة
الجمعة ديسمبر 05, 2014 5:00 pm من طرف Admin

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 9 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 9 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 288 بتاريخ الأربعاء مارس 07, 2012 8:55 pm
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Furl  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط موقع ثانوية عمر بن عبد العزيز الإعدادية على موقع حفض الصفحات


علم المناعة عند النسان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

علم المناعة عند النسان

مُساهمة من طرف عماد محفوظ في الأربعاء أبريل 07, 2010 10:30 am

المناعة

مقدمة
المناعة أو الإستجابة المناعتية هي تصدي و إقصاء الجهاز المناعتي للعناصر الأجنبية (ماهو غير ذاتي) التي تغزو الجسم . تعتبر المتعضيات المجهرية من أهم العناصرالأجنبية التي تثير الإستجابات المناعتية .لكن عناضر أخرى قد تثير الإستجابات المناعتية مثل تحاقن الدم إذا لم تحترم الفصائل الدموية ، والأعضاء المزروعة و الخلايا السرطانية .
فماهي أصناف و خضائص المتعضيات المجهرية ؟ وكيف تؤثر على الجسم ؟ و كيف يتصدى الجهاز المناعتي لما هو غير ذاتي ؟ وماهي أنواع و خصائص مختلف الإستجابات المناعتية ؟ وما هي المشاكل المناعتية أثناء تحاقن الدم وزرع الأعضاء ؟ و ماهو سبب داء فقدان المناعة المكتسب ؟

I- لنكتشف أصناف و بعض خصائص المتعضيات المجهرية .
1- لنكتشف المتعضيات المجهرية في أوساط مختلفة .
* في الهواء .
هل سبق لك ان لاحظت أغذية معفنة بهذا الشكل وتساءلت عن سبب ظهور العفن فوق الأغذية لنحلل هذه التجربة .
نضع في علبة بيتري وسطا مقيتا صلبا و معقما (وسط زرع) ثم نعرضه للهواء ، بعد ذلك ندخل وسط الزرع في محم حرارته 37 درجة ، بعد مرور 48 ساعة تظهر فوق وسط الزرع بقع ذات ألوان و أشكال مختلفة إنها مستعمرات جرثومية ، عندما نلاحظ مستعمرة بالمجهر نكتشف انها تتكون من ملايين من الجراثيم من نفس النوع .

مستعمرات جرثومية فوق و سط الزرع
فما هو مصدر هذه الجراثيم ؟
قبل أبحاث باستور كان الإعتقاد السائد ان الجزيئات و الذرات في وسط الزرع تنتظم و تتجمع لتشكل المتعضيات المجهرية إنها نظرة النشأة الذاتية . لكن باستور برهن بواسطة تجارب و أدلة دامغة ان الهواء يحتوي على أبواغ و بيوض و نبوت المتعضيات المجهرية ، عندما تسقط هذه البيوض في وسط ملايم تتكاثر لتشكل مستعمرات بكتيرية مثل تلك البقع التي تظهر فوق الخبز أو الخضر المهملة .
نستنتج من هذا أن الهواء يحتوي على عدة انواع من المتعضيات المجهرية على شكل أبواغ أو بيوض
* في الماء

عندما نلاحظ بالامجهر قطرة ماء بركة أو مستنقع او نقيعا محضرا في المختبر نكتشف كائنات مجهرية متحركة متحركة على شكل قطيرات ماء ، إنها البرامسيوم ، وهي كائن وحيد الخلايا ذو نواة .

كائنات وديدة الخلية ملاحظة بالمجهر : البرامسيوم

2- ماهي أصناف وخ صائص المتعضيات المجهرية ؟


بكتيريات عصيات الحليب

فطر البينيسليوم ملاحظ بالمجهر

حمة الزكام ملاحظة بالمجهر الإلكتروني


أصناف المتعضيات المجهرية أمثلة خصائصها
الحيوانات الأولية الأميبة
البرامسيوم
بلاسموديوم كائنات وحيدة الخلية ذات نواة واضحة بعضها ممرضة وطفيلية و أخرى نافعة طبيعيا أوبعد تعديلها و راثيا .
البكتيريات عصات الكزاز
عصيات الحليب
المكورات الرئوية كائنات وحيدة الخلية بدون نواة محددة بعضها نافعة طبيعيا أو بعد تعديلها وراثيا و بعضها ممرضة
الفطريات المجهرية فطر البنيسليوم
عفن الخبز خميرة الخبز كائنات ذات خلايا نباتية على شكل الياف أو براعم مجهرية ، بعضها نافعة و أخرى ممرضة
الحمات حمة الزكام حمة السيدا
حمة شلل الأطفال كائنات غير خلوية لا تبدي حياة إلا عندما تتسرب داخل الخلايا حيث تتكاثر وهي من أصغر المتعضيات المجهرية و هي ممرضة و طفيلية إلزامية .


II – كيف تؤثر الجراثم على الجسم ؟
1- التكاثر السريع
عندما تجد الظروف الملائمة يتضاعف عدد البكتيريا على رأس كل 20 دقيقة بحيث ينحدر من بكتيرية واحدة في 24 ساعة .
- عددالإنقسامات في ظرف24 ساعة هو 1440/20=72
- عدد البكتيريات في ظرف 24 ساعة هو 2 أس 72 = عدد فلكي .
عندما تتسرب الجراثيم الى االجسم (لوسط الداخلى ) تجد الظروف الملائمة حيث تتكاثر و تغزو مختلف الانسجة مما يؤدي الى حدوث خمج جرثمومي .

بكتيرية في حالة إنقسام
2- إفراز السمين
بعض الجراثيم مثل عصيات الكزاز التي توجد في التربة على شكل أبواغ و هي جراثيم لا هوائية تتسرب الى جسم الإنسان عبر جرح بواسطة ا{اة ملوثة بهذه الأبواغ . بما أن هذه الجراثيم لا هوائية لا تنتشر في الدم المحمل بثنائي الأوكسيجن ، لكنها تتكاثر في أعماق الجرح و تفرز مادة سامة تسمى السمين الكزازي الذي ينقل في الدم ليؤثر على الجهاز العضبي والعضلي و يؤدي الى حدوث أعراض تتجلى في تصلب العضلات و الموت إختناقا و بالسكتة القلبية .

أعراض الإصابة بالكزاز
توجد جراثيم أخرى تؤثر بواسطة إفراز السمين مثل عصيات الدفتيريا و عصيات البخص .

عصيات الكزاز ملاحظة بالمجهر

3- وجود العليبة
بعض الجراثثيم تتوفر على غلاف إظافي يحتوي على جزيئات سامة تؤثر على الجسم مثل المكورات الثنائية الرئوية .
4- تحطيم الخلايا
عندما تتسرب الحمات داخل الخلايا تتكاثر داخلها ثم تحطمها مثل حمة السيدا التي تحطم بعض الخلايا مناعتية .

الحمات أو الفبروسات تتكاثر داخل الخلايا و تسبب في تحطيمها

III – كيف يتصدى الجسم للعناصر الأجنبية ؟
1- الحواجز الشراحية و اإفرازات الكيميائية .
يعتبر الجلد و الأغشية المخاطية مثل غشاء المسالك التنفسية و المسالك الهضمية والتناسلية حواجز تمنع تسرب الجراثيم داخل الجسم . يتعزز دورها الميكانيكي بإفرازات تحتوي على مواد تقضي على الجراثيم تسمى حواجز كيميائية مثل : العرق (الملوحة) ، العصارة المعدية (الحموظة) ، الدموع ( أنزيمات) ، ..

2- الإلتهاب و البلعمة (الإستجابة المناعتية الطبيعية )
عندما يصاب أحد الحواجز الشراحية بجرح تتسرب الجراثيم الى الجسم فتتكاثر ، فتظهر في موقع الجرح أعراض تتمثل في إرتفاع حرارة موقع الجرح و الإحمرار و الإنتفاخ و التقيح إنها أعراض الإلتهاب .عندما نلاحظ قطرة من القيح نكتشف العديد من الكريات البيضاء المتعددة(البلعميات) النواة ملتصقة بالجراثة وحطام الجراثيم .

تسرب الجراثيم الى الأنسجة

إنسلال البلعميات و إنجذابها نحو موقع الخمج الجرثومي
فما هو دور البلعميات ؟
1 -تغادر البلعميات الشعيرات الدموية (الإنسلال)
2-تنجذب نحو موقع الخمج الجرثومي( الإنجذاب) ،
3 - ثم تلتصق بالجراثيم (التثبيت)
4 -ثم تبتلع الجرثومة ( الإبتلاع)
5-ثم تفرز البلعمية أنزيمات تهضم وتحطم البجرثومة ( الهضم)
6- ثم تطرح الحطام.
تعرف هذه الظاهرة بالبلعمة ، وهي إستجابة مناعتية طبيعية فورية و غير نوعية .





3- إنتاج مضادات الأجسام ( الإستجابة المناعتية الخلطية) .
عندما تعجز البلعميات عن إقصاء العناصر الأجنبية ، يتم تحسيس كريات بيضاء أخرى تسمى الكريات اللمفاوية B التي تتكاثر في العقد اللمفاوية ثم تنتج جزيئات بروتينية تسمى مضادات الأجسام في مصل الدم ، إنها إستجابة ذات مسلك خلطي ( إستجابة مناعتية خلطية ) .
العناصر الأجنبية التي تسبب إنتاج مضادات الأجسام قصد القضاء عليها تسمى مولدات المضاد مثل سمين الكزاز .
الإستجابة المناعتية الخلطية مكتسبة ونوعية و ذات ذاكرة تسمى الذاكرة المناعتية التي تطبق في الميدان الطبي بالتلقيح للوقاية من الامراض الجرثومية . لعلاج بعض الإصابات الجرثومية يتم حقن مصل يحتوي على مضادات أجسام جاهزم مأخوذ من حيوان ممنع ضد نفس الجراثيم ، هذه العملية تسمى الإستمصال .

مضاد أجسام جزيئة بروتينية على شكل حرفY تثبت مولد المضاد

الكريات اللمفاوية ب تنتج مضادات الأجسام
4- إنتاج اللمفاويات T السامة أو القاتلة( إستخابة مناعتية خلوية) .
في بعض الإصابات الجرثومية مثل عصيات كوخ BK يتم تحسيس نوع خاص من الكريات اللمفاوي تسمىT التي تتكاثر تم تحطم الخلايا المعفنة دون إنتاج مضادات الأجسام ، هذه الإستجابة تسمى إستجابة مناعتية خلوية أو السمية الخلوية أ وهي إستجابة مناعتية مكتسبة ، توعية و تتوفر على ذاكرة مناعتية .

IV – ماهو مصدر الخلايا المناعتية ؟
البلعميات و مختلف الكريات اللمفاوية B و T التي تتصدى وتقصي العناضر الأجنبية تسمى خلايا مناعتية ، فأين تنتج هذه الخلايا وما هي أعضاء الجهاز المناعتي عند الإنسان؟
1- أعضاء الجهاز المناعتي عند الأنسان = الأعضاء اللمفاوية .
* إثر تسرب عناصر أجنبية الى الجسم يرتفع عدد الكريات اللمفاوية في الطحال . كما تنتفخ العقد اللمفاوية المجاورة لمكان الجرح .
* إثر تعريض فئران الى التشعيع يؤدي الى :
-القضاء على الكريات اللمفاويةفي مستوى الطحال و العقد اللمفاوية و الغدة السعترية .
-توقف الإنقسامات الخلوية في مستوى النخاع العضمي
*يؤدي زرع النخاع العضمي لفأر مشع الى ظهور الكريات اللمفاوية من جديد في الغدة السعترية و الطحال و العقد اللمفاوية و اللمف والدم. من هذه المعطيات نستنتج أن :
-النخاع العظمي ينتج الكريات اللمفاوية وباقي الكريات الدموية .
-في الغدة السعترية تستكمل الكريات اللمفاوية T نموها ونضجها و تحصل على خاصياتها المناعتية
-في الطحال و العقد اللمفاوية تتجمع الكريات اللمفاوية B-T . مجموع هذه الأعضاء تشكل الجهاز المناعتي او الأعضاء اللمفاوية .

أعضاء الجهز المناعتي (الأعضاءاللمفاوية)

2- تعاون الخلايا المناعتية أثناء الإستجابة المناعتية .
عندما تعجز البلعميات عن إقصاء العنصر الأجنبي ،تقوم البلعميات الكبيرة بتنشيط نوع خاص من الكريات اللمفاوية تسمى اللمفاويات T4 التي تنشط بدورها الكريات اللمفاوية B و التي تتكاثر ثم تنتج مضادا ت الأجسام .و تتكون كريات لمفاوية Bذاكرة . أو تنشط اللمفاويات T القاتلة و الذاكرة.

V – طرق تدعيم الإستجابات المناعتية .
1- الإنقاء .
الإتقاء هو منع تسرب الجراثيم الى الأنسجة أثناء العمليات الجراحية ، وذلك بتعقيم هواء غرفة العمليات الجراحية و إغلاق منافذها وتعقيم الأدوات الجراحية و ملابس الجراحين ….

2- التطهير
التطهير هو القضاء على الجراثيم الموجودة في الجرح بإستعمال مواد كيميائية كالكحول و الكحول اليودي و الماء الأكسيجينيو البيتادين و ماء جافيل المخفف و محلول النترات .


3- التلقيح


التلقيح هو حقن لقاح او ذوفان وهو جراثيم وهنة أو مشابهة للجرثومة الممرضة لكنها غير ممرضة أو سمين وهن لتحسيس الخلايا المناعتية بهذا النوع من الجراثيم نحسبا لإصابة محتملة بنفس الجراثيم ، يعتمد مبدأ التلقيح على خاصية الذاكرة المناعتية التي تمتاز بها الإستجابة المناعتية النوعية ، يستعمل التلقيح للوقلية .
4- الإستمصال

هو حقن مريض بمصل يحتوي على كميات مرتفعة من مضادات أجسام جاهزة صادرة من حيوان ( الحصان) ممنع ضد نفس المرض .
التلقيح الإستمصال
يكسب الجسم مناعة نشيطة دائمة نقل مضادات الأجسام سلبية الجسم
مناعة مكتسبة ببطئ مناعة منقولة فورا
مفعول دائم عدة سنوات يمكن التذكير في التلقيح مفعول مؤقت بضعة أسابيع
يستعمل للوقاية يستعمل للعلاج
5- المضادات الحيوية
هي مواد كيميائية تنتجها بعض المتعضيات المجهرية تمتاز بقدرتها على إيقاف تكاثر البكتيريات لتسهيل عمل البلعميات في بلعمة وهضم الجراثيم . ينتج فطر البيتيسليوم مضادا حيويا يسمى البينيسيلين .
6- السولفاميدات
هي مواد كيميائية مصنعة تمتاز بقدرتها على تثبيت بعض أنواع البيكتيريات و إيقاف تكاثرها .
Idea Idea Idea

عماد محفوظ

عدد الرسائل : 4
العمر : 21
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 20/12/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

المرأة والتربية البيئية

مُساهمة من طرف عماد محفوظ في الأربعاء أبريل 07, 2010 10:46 am

مقدمة:

التربية البيئية عملية إعداد وتربية للإنسان للتفاعل والتكامل مع البيئة الأرضية بمكوناتها ونظمها المختلفة، وتوجيه سلوكه نحو المحافظة على تلك البيئة وتنمية مكوناتها ومواردها.

وللمرأة دور رئيس وفعال في عملية التربية والتنشئة البشرية بحكم مسؤولياتها في تربية وتعليم الأبناء المناط بهم الحفاظ على البيئة، وتنمية مواردها بطريقة علمية صحيحة.

وكلما كانت المرأة واعية بدورها في التربية البيئية حدثت عملية التنشئة البيئة الفعالة والمتكاملة مع البيئة بمكوناتها ونظمها المختلفة وهذا ما سنوضحه في الصفحات القليلة القادمة حسب ما يسمح به المقام. هذا وبالله التوفيق.

المرأة والتربية البيئية

تعاريف

المرأة:

المرأة الشق الأول للجنس البشري المتكامل بالتساوي مع الشق الثاني الرجل وعليهما تقوم الحياة البشرية، وبفضل تكاملها وتعاونهما وتراحمهما ومودتهما يتم استمرار الحياة الإنسانية في البيئة الأرضية.

للمرأة خصائصها الحيوية، والنفسية، والفسيولوجية، والاجتماعية التي تؤهلها للقيام بالدور الرئيس في عملية التنشئة الاجتماعية والثقافية والتربوية، وهي مصدر السكن والمودة والرحمة لبني البشر، وجعلها الله سبحانه وتعالى بذلك آية من آياته العظمى قال تعالى (ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون) الروم 21.

- البيئة:

البيئة هي الإطار الذي يحيا فيه الإنسان ويستمد منه كل مقومات حياته (1).

- علم البيئة:

- علم البيئة هو العلم الذي يبحث في المحيط الذي تعيش فيه الكائنات الحية، ويدعى أيضاً بالمحيط الحيوي، والذي يتضمن بمعناه الواسع العوامل الطبيعية والاجتماعية والثقافية والإنسانية التي تؤثر على أفراد وجماعات الكائنات الحية وتحدد شكلها وعلاقاتها وبقاءها (2).

النظام البيئي:

هو التفاعل الحيوي الكيمائي الفيزيائي والبشري بين المكونات الحية وغير الحية للبيئة وفاعليتها والمحافظة على مكوناتها وعلاقاتها البيئة.

التربية البيئية:

التربية البيئية عملية إعداد للإنسان للتفاعل مع البيئة الطبيعة بما تشمله من موارد مختلفة، ويقولون أيضاً هي عملية توجيه للسلوك نحو المحافظة على البيئة(4).

وبقدر ما يحسن الإنسان التعامل مع بيئته ( بالتربية البيئية) ويعمل على تنميتها.

واستغلال مصادرها استغلالاً راشداً فإنه يستطيع المحافظة على معيشته وإشباع حاجاته وتطوير أساليب حياته (5).

- دراسة البيئة والتربية البيئية:

يجب أن نميز بين دراسة البيئة والتربية البيئية، فدراسة البيئة تقتصر على إمداد المتعلم بالمعلومات والحقائق والمفاهيم والمصطلحات البيئية في المجالات والتخصصات المختلفة، دون الاهتمام بتوجيه وتعديل السلوك.

أما التربية البيئية فتهدف إلى معايشة. المتعلم للقضايا والمشكلات البيئية، وتنمية مهارته التي تساعده على صيانة البيئة وتنمية مواردها، مع اكتساب المتعلم القيم والاتجاهات الإيجابية نحو حماية البيئة وتحسينها بقصد إعداد (أو تربية) والنفسية. (6)

المرأة والبيئة الرحمية:

رحم المرأة هو البيئة الأولى التي ينشأ فيها الإنسان بعد التقاء الأمشاج المذكرة للرجل بالأمشاج المؤنثة للمرأة، وعلى المرأة يقع العبء الأكبر، والمسؤولية الأولى في الحفاظ على البيئة الرحمية نظيفة وخالية من الميكروبات الممرضة، والتأثيرات السلبية والمهلكة للمسكرات والمخدرات والمفترات، والملوثات الضارة بالجنين الذي سيناط به بعد ولادته وبلوغ رشده المحافظة على البيئة واستغلال وتنمية مواردها.

وكلما كان الإنسان خاليا من الأمراض الوراثية، والعقلية، والبدنية، والنفسية كلما كان أكثر قابلية للتعليم والتعلم في مجالات الحياة المختلفة ومنها المجال البيئي من هنا يتضح الدور الكبير للمرأة في الحفاظ على الإنسان في بيئته الرحمية والعناية به وتغذيته التغذية الصحية المتزنة في فترة الحمل.

المرأة والبيئة الأسرية:

الأسرة هي البيئة الأولى التي يتعلم فيها الفرد السلوك البيئي الأمثل ويبدأ التمهيد للبيئة الأسرية منذ كان الإنسان نطفة في أصلاب آبائه، تحمل في تركيبها العوامل الوراثية والتراكيب الجينية التي تجعل منه فرداً صالحا،ً إن كانت تلك العوامل الوراثية طيبة قوية، أو تجعله فرداً مفسداً غير متوافق مع بيئته، إن كانت تلك العوامل فاسدة، أو معيبة ثم تتدرج بيئة الفرد بعد ذلك لتصبح واقعاً ملموسا ومعلوما ومحدداً في رحم أمه، وإذا كانت بيئة الرحم طاهرة صالحة كما قلنا سابقاً ضمن الفرد سلامة أنسابه وجيناته، ثم يخرج الفرد بعد ذلك إلى البيئة الأسرية لا يعلم شيئاً ثم تبدأ عملية التنشئة والتطبيع الاجتماعي، والذي تقوم فيها الأم بدور رئيس حيث تعلمه الحب والحنان والنظافة، وتحافظ على صحته البدنية والعقلية والنفسية والاجتماعية. فالأم في عملية التربية البيئية الأسرية كالمنجم والمعين الذي يحتوي على الأحجار الكريمة، والقيم البيئية الصالحة التي يستخرجها الطفل بعد ذلك، فتصنع مخزونه البيئي الذي يصلح به البيئة أو أن يحتوي الفحم الذي يحول بيئة الطفل بعد ذلك إلى سواد وفساد بيئي مطبق.

تلك الأم هي الجوهرة والمدرسة الذي يعلق الطفل أهمية قصوى على وجودها وتربيتها ليتمكن من النمو البيئي الصحيح، من هنا على الأم أن تدرك دورها التربوي البيئي فأي اختلال في العلاقة بينها وبين ابنها سوف يترتب عليها فرد قابل للإفساد البيئي.

دور الأم في مساعدة طفلها على اكتشاف المكونات البيئية:

إن لحضور الأم ووجودها إلى جانب طفلها وتفهمها لكل مراحل نموه الشأن الكبير في التطور النفسي البيئي السليم فهي تستطيع أن تساعد طفلها على استخدام مقدراته ومهارته على النحو التالي:

إن قدرة الطفل على الاكتشاف البيئي لا تلغي دور الأم في مساعدته على تعرف الكثير من المكونات البيئية المحيطة به . ويستمتع الطفل إذا شاركته أمه في رحلة اكتشافاته في البيئة المحلية خاصة إذا أظهرت له اهتماماً وفرحاً وتمتعاً بمكونات البيئة المحيطة به وبذلك تدعم التربية النفسية لاحترام مكونات البيئة.

إقدام الأم على إعطاء الطفل فرص تكرار محاولاته في اكتشاف البيئة المحيطة به، وعدم معاقبته أثناء ذلك يدعم دوره المستقبلي في الاكتشافات البيئية، مما لا شك في أن الطفل الذي يخطو أول خطوة باتجاه البيئة الخارجية البعيدة عن بيئة الأم، يخطو أيضاً خطواته الأولى باتجاه السلبية والإيجابية، ومن هنا يتضح دور الأم في تنمية الاتجاهات السلبية والإيجابية نحو البيئة.

دور الأم في اكتساب مهارة النظافة البيئية: أثبت علم النفس البيئي أنه لا يوجد طفل أتقن فن النظافة من تلقاء نفسه، بل جاء اكتساب تلك المهارة بعد جهود مضينة من قبل الأم، أثمرت عن اقتناع الطفل بضرورة اكتساب ملكة النظافة من أجل راحته وصحته وحرية انتقاله، وقدراته على الانتقال إلى العالم الخارجي المليء بالمكونات البيئية والمفاجآت السارة، والضغط المعنوي من الأم يزيد في تمرد الطفل مع المكونات البيئية ورفضه للحفاظ عليها.

فمرحلة اكتساب النظافة من أهم مراحل النمو البيئي وأكثرها صعوبة ومشقة في حياة الأم والطفل معاً لأنها تتطلب من الأم الحلم والأناة والصبر ومن الطفل الجهد الخاص للتكيف والتربية والنجاحات التي ينتظر عليها المكافآت والتدعيم الإيجابي من المحيطين به وخاصة أمه، لذلك فهذه المرحلة تحدد نمط العلاقة المستقبلية مع الطفل والبيئة المحيطة به.

تدعيم حاجة الطفل إلى البيئة الصحية:

لقد باتت البيئة الصحية حاجة ضرورية للنمو والعيش السليم للإنسان، لا تقل أهميتها عن باقي الاحتياجات الأخرى ومن أهم ما يجب أن توفره الأم لنمو الطفل السليم هو المنزل الصحي والمسكن الصحي وهذا لا يتطلب تنظيفه من المكروبات فقط بل يعني ذلك أن تتوافر في المنزل العوامل الأساسية للنمو السليم والبيئة الصحية، أي الهواء المتجدد النقي، والشمس والمجال الحيوي الذي يسمح للطفل بالتنقل وإشباع رغباته الفطرية في الاكتشافات والاستطلاع والهدوء، وخلو المنزل من المخاطر التي تؤذي الطفل.

وقد ثبت أن نمو الطفل الانفعالي نحو البيئة يتأثر بدرجة نقاوة الهواء الذي يستنشقه في البيت، فأطفال القرى ومن عندهم حدائق منزلية عندهم نمو انفعالي عالي مع البيئة.

والأطفال الذين يعيشون في المنازل الملوثة أقل نمو انفعالي إيجابي نحو البيئة، وثبت أن الشمس والهواء والهدوء تشكل شروطاً أساسية في النمو الانفعالي البيئي السليم عند الأطفال، من هنا تتضح أهمية الأم في تربية أجيال متوافقة مع البيئة عندما تعني بالبيئة المنزلية الصحية.

كما يمكن للمرأة أن تقوم بدور فاعل في المعارض والمسابقات المرتبطة بالتنوع الحيوي، وتربية النبات والحيوان وتدوير المخلفات الزراعية والمدرسية والمنزلية.

- وتستطيع النساء القيام بالدراسات والبحوث العلمية والاجتماعية والتربوية لحماية التنوع الحيوي.

المرأة والتربية لتدوير المخلفات البيئية:

تقوم المرأة بدور رئيس في عملية تدوير المخلفات البيئية إذا أحسنت تربيتها وتربية أبنائها، ويبدأ هذا الدور من استخدام المرأة للعبوات القابلة للتحلل البيئي، والمشاركة في تصنيف المخلفات المنزلية قبل وضعها في صناديق القمامة، حيث يمكن للمرأة استخدام عبوات لبقايا المواد الغذائية، وعبوات للمواد الورقية، وعبوات للمواد الزجاجية، وعبوات للمواد البلاستيكية، وعبوات للمواد المعدنية، وتدرب أبناءها على هذا التصنيف.

وتستطيع المرأة في المدرسة أن تقوم بدور فاعل في جمع المخلفات المدرسية وتصنيفها وتدوير المخلفات الزراعية، وتعليم الطالبات كيف يقمن بذلك.

يمكن المرأة إعادة استخدام العبوات البلاستيكية والزجاجية لمرات عدة والاقتصاد في استخدامها. كما يمكنها أن تقوم بمشروعات منزلية لإعادة استخدام قصاصات القماش في الديكورات في المنزل. وتتعاون الأم وابنتها الطالبة مع معلمات التدبير المنزلي، والتربية الفنية، والتربية الزراعية في إعادة تدوير المخلفات وتدريب الطالبات على ذلك، ونقل الخبرات والمعلومات والمهارات والاتجاهات اللازمة لاستخدام المخلفات البيئية، وبذلك يصبح هذا السلوك مألوفاً محببا للنفس، وتنقله الطالبة إلى أبنائها بعد زواجها.

و تقوم الجمعيات النسائية بدور فاعل في تعليم وتعلم استخدام المخلفات البيئية، وعقد مشاغل العمل في هذا المجال واستخدام المشاريع الصغيرة في تدوير المخلفات البيئية، وإعداد الكتيبات الخاصة بهذه الأنشطة ونشرها في المجتمع، وإذا حققت المرأة ذلك، وشارك الأبناء في هذه الأنشطة البيئية تربوا وتعلموا كيف يديرون المخلفات ويقتصدون في الاستهلاك ويوظفوا المستهلكات.

المرأة والوعي البيئي:

تساهم المرأة الفاعلة والمؤسسات المدنية للمرأة بدور فاعل في الوعي البيئي من خلال المشاركة في الندوات والمؤتمرات والمعارض والبرامج البيئية بإنتاجها البيئي النظري والعملي، كما تشارك المرأة في الوعي البيئي بالكتيبات والمقالات الصحفية، وتقوم المعلمات باستخدام الإذاعة المدرسية في نشر الوعي البيئي، وعقد المسابقات بين الطالبات وإشراك المجتمع المحلي في تلك المسابقات، والاشتراك في مسابقات المجتمع البيئية، ويعتبر معرض الحدائق والزهور في البحرين أنموذجاً متميزا لمساهمة المرأة في نشر الوعي البيئي من خلال المشاركة والتنظيم.

وللمرأة دور فاعل في تفعيل برامج ترشيد استهلاك المياه والكهرباء والمواد الغذائية وتربية أبنائها على ذلك وربطه بالدين والسلوك الصحيح، وكل حملة إعلامية في هذا الجانب لن تتحقق أهدافها ما لم تكن المرأة هي حجر الزاوية فيها وعمودها الرئيس.

المرأة والتربية للأمان البيئي:

التربية للأمان الدوائي:

تقوم المرأة بدور فعال في عملية التربية للأمان البيئي في البيت والمدرسة والمجتمع، ففي البيت تقوم الأم بتربية أبنائها على تجنب الحوادث المحيطة بهم، فالأم هي أول المعنيين بتعلم الطفل وتدريبه على عدم فتح أوعية الدواء وإبعادها عن متناول الأولاد ووضعها في صيدلية منزلية معدة لذلك ومرتفعة ولها مفتاح، يحفظ بعيداً عن متناول الأطفال.

- ومن الأخطاء التي تعرض الطفل على التسمم والتلوث الدوائي.

- ترك الدواء بعد استعماله على الطاولة وبجوار الأسرة.

- رمي الأدوية المنتهية صلاحيتها في سلال المهملات أمام أعين الأطفال.

- ترغيب الأطفال على تناول الدواء على أنه حلوى، مما يشجع الولد على تناوله كلما شاء.

- وضع الأدوية مع أدوات الزينة ومستحضرات التجميل.

- ومن الخطورة استعمال حاويات الكلوريكس والخل والكحولات في تعبئة مياه الشرب ووضعها في الثلاجة.

وهنا يجب على الأم تدريب أولادها على الحذر من تناول الأدوية.

- وإرجاع الدواء إلى الصيدلية.

- كما يجب عدم نقل الدواء ومواد التنظيف (1) من علبتها الأصلية إلى علبة أخرى مهما كان السبب.

التربية على الوقاية من التسمم بالمواد الغذائية:

على الأم تقع المسؤولية الأولى في التربية للأمان ضد التسمم الغذائي وذلك بتعليم وتعلم الأبناء على:

- التقيد بقواعد الصحة العامة.

- التأكد من نظافة الأيدي قبل الأكل وبعد قضاء الحاجة.

- غسل جميع الخضروات والفاكهة جيداً قبل استخدامها.

- عدم وضع الخضروات والفاكهة غير المغسولة في متناول الأيدي، والابقاء عليها في أكياس المحل وتدريب أفراد الأسرة وتعليمهم أن هذا أسلوب معرفة الخضروات والفاكهة غير المغسولة.

- تدريب الأبناء على تجفيف الخضروات والفاكهة بعد غسلها لعدم اعطاء الفرصة لنمو الجراثيم عليها.

- عدم إخراج الأطعمة خارج الثلاجة لمدة طويلة خاصة الدجاج واللحوم

- تدريب الأبناء على قراءة البطاقة الإعلامية للمعلبات والتأكد من تاريخ الصلاحية واختبارهم أحياناً في ذلك، ومراقبتهم أثناء شراء السلع وتنبيههم إلى أهمية قراءة البطاقة الإعلان.

وللوقاية من مخاطر المواد المشتعلة والسامة:

- يجب تدريب الأولاد على ابعاد المواد الملتهبة عن النيران، وكذلك المواد السامة ووضعها في أماكن خارج البيت (في حجرة في الحديقة) واعلام الأبناء بوجودها وخطورتها، والكتابة عليها بوضوح وبقلم دائم وبيان خطورتها.

- وضع طفايات للحريق في مداخل المطابخ والمنزل والتدريب على استخدامها، والتأكد من صلاحيتها.

- وعلى الأم عدم استخدام مبيدات الحشرات والفئران الشبيهة بحبوب القمح والشيكولاته حتى لا يعثر عليها الطفل ويبتلعها.

- كما يجب وضع أدوات تنظيف المراحيض والأحواض في خزانات مرتفعة بيعيدة عن متناول الأطفال، والكتابة عليها بخط واضح وبيان مخاطرها وتدريب أولادها على ذلك.

التربية للعب الآمن والألعاب الآمنة:

يمكن للأم في حالة الاستطاعة تخصيص غرفة خاصة للعب الأولاد، ذات جدران غير صلبة أو حادة وخالية من الأدوات والمواد الخطرة، بها أرفف مثبتة غير خطرة، والكراسي من النوع غير الخطر وكذلك الطاولات وعلى الأم تعليم أطفالها كيفية التعامل مع الألعاب والحفاظ عليها والاحتفاظ بها داخل الغرفة على أن تكون الغرفة جميلة ومزينة ومحببة للطفل، وذات تهوية جيدة وإضاءة مناسبة، وبعيدة عن المخاطر وذات شبابيك آمنة مرتفعة عن الطفل.

- إذا كان سرير الطفل بجوار النوافذ يجب وضع حديد واقي لا يسمح للطفل بتسلق الشباك أو السقوط منه. خاصة إذا كان مطلاً على الجيران ويستطيع الطفل التواصل مع أطفال جيرانه منه. مع الابتعاد بقدر الإمكان من شراء ألعاب الأطفال الرخيصة والخطيرة المحتوية ً على المواد السامة كالسوائل المشعة ومكونات الزئبق والرصاص وكذلك الابتعاد على الألعاب ذات الأطراف الحادة والأجزاء سهلة الكسر والانفصال.

التربية للأمان في المطبخ وغرف النوم والحديقة:

يجب أن يكون للمطبخ باباً لا يحجب الطفل على رؤية أمه داخل المطبخ ولا يمنع التواصل بينها وبينه، ويحول دون دخول الطفل أثناء الطهي لخطورة جذبه للأواني الساخنة. وعلى الأم الاتصال اللغوي مع ابنها الواقف عند الباب، وعدم إحساسه بالحرمان من الدخول، وتدريبه على هذا أثناء المواد الطعام.

- على الأم وضع الطعام الساخن في مكان محدد في المطبخ وتدريب الأولاد على ذلك.

- بالنسبة لغرف النوم يجب استخدام الأسرة غير الحادة الأطراف والتي في مستوى رأس الطفل لخطورة اصطدامه بها وأن تبعد الأسرة والكراسي والطاولات عن الشبابيك ووضع القضبان الحديدية المانعة لسقوط الطفل منها.

- كما يجب تدريب الطفل على استخدام أدوات وأجهزة الحمام بطريقة آمنة.

- وعلى الأم التنبه لمصادر الكهرباء وأن لا تكون من النوع الذي يسهل إدخال المسامير والمقصات في داخله حتى لا يصعق الطفل.

- إذا استخدمت الأم الدفايات فيجب أن تكون من النوع الزيتي أو المائي الآمن والبعد عن استخدام دفايات الكيروسين وملفات الكهرباء الملتهبة لخطورتها.

- وعلى الوالدين تجنب التدخين داخل المنازل لأن ذلك يلوث البيئة ويعلم الأولاد السلوكيات البيئية الخاطئة.

- وبالنسبة للحديقة المنزلية على الأم التأكد من أن أدوات الزراعة الخطرة بعيدة عن متناول الأطفال، وأن الحديقة خالية من النباتات السامة والمخدرة والشوكية وأن أحواض الماء والسباحة محاطة بسياج آمن يمنع سقوط الأطفال فيها.

- التأكد من أن الأراجيح في الحديقة متينة وغير قابلة للقطع أو الاصطدام بالمارة.

ويقع العبء التربوي المنظم للتربية للأمان على المعلمة في الحضانة والتعليم الابتدائي والإعدادي والثانوي، حيث تربى المتعلمين على التربية للأمان، وحبذا لو تضمنت المناهج الدراسية ومقرراً خاصاً بالتربية للأمان يقوم بتنفيذه معلمات العلوم والتدبير المنزلي والزراعة والمواد الاجتماعية واللغات والتربية الإسلامية مع عقد مواقف تربوية للتربية للأمان البيئي وإعداد دليل للأنشطة البيئية في البيئة المدرسية وخارجها وتنفيذه في العام الدراسي.

المرأة والتربية للحفاظ على التنوع الحيوي:

تتنوع الكائنات الحية في البيئة لتشمل العديد من الأجناس والأنواع والأصناف الحية والتي تصنف علمياً إلى المملكة النباتية، والمملكة الحيوانية, ومملكة الفطريات ومملكة الطلائعيات، ومملكة الأوليات، وعلى المرأة سواء كانت أماً أو معلمة أو مهندسة زراعية أو أستاذة في قسم علو الحياة في الجامعة يقع العبء الأكبر في التربية والتعلم للحفاظ على التنوع الحيوي.

حيث تربي الأم أبنائها على العناية بالنبات بتربيته في الحديقة المنزلية أو داخل المنزل والعناية بالنباتات والمحافظة عليها في الحدائق العامة، والمنتزهات والشوارع وكذلك العناية بالحيوانات الأليفة كالطيور والأسماك والخيل والبغال والحمير والأبقار والسلاحف والقطط والكلاب مما ينمي عند الطفل اهتماماً وجدانياً بتلك المكونات الحية في البيئة، كما يمكن للأم تربية أبنائها على تعرف أهمية الفطريات والبكتيريا في أتمام الدورات الحية والحفاظ على البيئة.

ويتسع الموضوع علميا لتقوم المعلمة بعملية تعلم منظمة لدراسة الكائنات الحية وخصائصها وأهميتها البيئية، وكيفية التعامل معها والحفاظ عليها.

وتكمل أستاذة الجامعة والمهندسة الزراعية الموضوع بالتوسع في الدراسة والبحوث المتصلة بدورات الحياة والكائنات الحية والنظم البيئية وكيفية الحفاظ عليها، وتستطيع الجمعيات النسائية القيام بدور فاعل في التربية للحفاظ على التنوع الحيوي، بعقد دورات وورش عمل للنساء في تصنيف النبات، وأهميته البيئية والحيوية، وكيفية الحفاظ عليه، وكذلك مع الحيوان والبكتيريا والفطريات والتركيز على المشروعات الصغيرة المرتبطة بالبيئة، وتدوير المخلفات البيئية، ونشر ثقافة التعامل مع المواد المتصالحة مع البيئة، وتجنب المواد الملوثة للبيئة وعسرة التدوير في البيئة بفعل الكائنات الحية والعوامل الفيزيائية والكيمائية في البيئة والنظام البيئي.

نماذج تاريخية للتربية البيئية للمرأة:

من يدرس التاريخ الإسلامي والعربي والإنساني يجد للمرأة دوراً فاعلاً في التربية البيئية، فالله سبحانه وتعالى غفر للمرأة البغي التي رأت كلباً يلهث من العطش فسقته فشكر الله لها وغفر لها، والله سبحانه وتعالى أدخل المرأة النار في هرة حبستها ولم تسقها وتطعمها ولم تتركها تأكل من حشائش الأرض، قال صلى الله عليه وسلم (عذبت امرأة هرة أوثقتها فلم تطعمها ولم تسقها، ولم تدعها تأكل من خشاش الأرض) رواه البخاري. كما ترحم الرسول صلى الله عليه وسلم على المرأة التي كانت تقم المسجد وتنظفه.

وقامت خادمة سعيد بتدوير قمامة مخدومها كما جاء في كتاب البخلاء للجاحظ فقد كان سعيد ينهى خادمته أن تخرج الكساحة من الدار، وأمرها أن تجمعها من دور السكان وتلقيها على كساحتهم، فإذا كان في الحين جلس وجاءت الخادمة ومعها زنبيل فعزلت بين يديه من الكساحة زنبيلاً ثم فتشت واحداً واحداً، فإن أصاب قطع دراهم وصرة فيها نفقة والدينار أو قطعة حلى فسبيل ذلك معروف.

وأما ما وجد فيه من الصوف فكان وجهه أن يباع إذا اجتمع من أصحاب البراذع "كساء ظهر الدابة" وكذلك قطع الأكسية. وما كان من خرق الثياب فمن أصحاب الصينيات والصلاحيات.

وما كان من قشور الرمان فمن الصباغين والدباغين، وما كان من القوارير فمن أصحاب الزجاج، وما كان من نوى التمر فمن أصحاب الخشوف (بفتح الخاء وضم الشين). وما كان من نوع الخوخ فمن أصحاب الغرس، وما كان من المسامير وقطع الحديد فللحدادين، وما كان من القراطيس فللطراز، وما كان من الصحف ورؤس الحديد فللحدادين، وما كان من قطع الخشب فللأكافين (صانعوا براذع الحمير) وما كان من قطع العظام فللوقود، وما كان من قطع الخزف فللتنانير "الأفران" الجدد. وما كان من أشنج "أي الحسي" فهو مجموع للبناء ثم يحرك ويثار ويخلل حتى يجتمع قماشه (بضم القاف وهي الأشياء القابلة للاحتراق) ثم يعزل للتنور، وما كان من قطع القار "الزفت" بيع للقيار، فإذا بقى التراب خالصاً وأراد أن يضرب منه اللبن (بكسر الباء). أي الطوب الأخضر للبيع والحاجة إليه، ولم يتكلف الماء ولكن يأمر جميع من الدار ألا يتوضئوا ولا يغتسلوا إلا عليه، فإذا ابتل ضربه لبناً "أي طوباً" وهكذا عرفت خادمة سعيد تدوير الكساحة والقمامة والانتفاع بكل شيء فيها حتى التراب.

معاذة العنبرية والانتفاع بمخلفات الذبائح، ووعيها البيئي:

سبقت معاذة العنبرية التي ورد ذكرها في كتب الجاحظ علماء البيئة والاقتصاد والصحة في الاستفادة العلمية من كل شئ في الذبيحة حتى دمها ذلك الدم الذي يتسبب في كثير من المشكلات البيئية في المسالخ التي لا تحافظ على البيئة من مخلفاتها كما سبقت معاذة العنبرية الداعين الى استغلال مخلفات الذبائح من الجلود والعظام والدهون استغلالا علميا سليما محافظا على البيئة وصديقا لها.

فلقد أهدى إليها ابن عم لها أضحية فرآها رجل كئيبة حزينة مفكرة مطرقة فقال لها ما لك يا معاذة؟ قالت: أنا امرأة أرملة وليس لي قيم (بفتح القاف وتشديد الياء مع كسرها) ولا عهد لي بتدبير لحم الأضاحي وقد ذهب الذين كانوا يدبرونه ويقومون بحقه وقد خفت أن يضيع بعض هذه الشاة ولست اعرف وضع جميع أجزائها في أماكنها وقد علمت أن الله لم يخلق فيها ولا في غيرها شيئا ولا منفعة فيه. ولكن المرء يعجز لا محالة. ولست أخاف من تضييع القليل إلا أنه يجر إلى تضييع الكثير. استغلال كل شئ في الذبيحة:قالت معاذة العنبرية أما القرن فالوجه فيه معروف وهو أن يجعل منه كالخطاف ويسمر في جذع من جذوع السقف فيعلق عليها الزبل (بضم الباء وتشديدها وتسكين الباء) والكيران وكل ما خيف عليه من الفأر والنمل والسنانير (القطط) وبنات وردان ( الصراصير)والحيات وغير ذلك. واما المصران فإنه لاوتار المندفة وبنا إلى ذلك أعظم الحاجة، وأما قحف (بكسر القاف) الرأس واللحيان (عظم الفك) وسائر العظام فسبيله أن يكّسر بعد أن يعرق ثم يطبخ فما ارتفع من الدسم كان للمصباح وللادام وللعصيدة ولغير ذلك ثم تؤخذ تلك العظام فيوقد بها فلم يرَ الناس وقودا قط اصفى ولا أحسن لهبا منه.

وإذا كانت كذلك فهي أسرع في القدر لقلة ما يخالطها من الدخان. وأما الإهاب فالجلد نفسه جراب وللصوف وجوه لا تعد وأما الفرث والبعر فحطب إذا جفف.ثم قالت: بقى الآن علينا الانتفاع بالدم وقد علمت أن الله عز وجل لم يحرم من الدم المسفوح إلا أكله وشربه وان له مواضع يجوز فيها ولا يمنع منها وان أنا لم أقع على علم ذلك حتى يوضع موضع الانتفاع به صار كيه في قلبي وقذاً في عيني وهما لا يزالان يعاوداني.قال الراوي فلم البث أن رايتها قد تطلقت وتبسمت. فقلت ينبغي أن يكون قد انفتح لك باب الرأي في الدم. قالت: اجل ذكرت ان عندي قدورا شامية مجددا. وقد زعموا: انه ليس شئ ادبغ ولا أزيد في قوتها من التلطيخ بالدم الحار الدسم. وقد استرحت الآن إذا وقع كل شئ موقعه. قال ثم لقيتها بعد ستة اشهر فقلت لها: كيف كان قديد ((اللحم المقدد)) تلك؟ قالت: بأبي أنت لم يجئ وقت القديد بعد لنا في الشحم والإلية والجنوب والعظم المعرق وفي غير ذلك معاش. ولكل شئ إبان.وهكذا سبقت معاذة العنبرية علماء البيئة في بيان أهمية كل مخلفات الذبائح وكيف يستفاد بها وعلمتنا أن الله لم يخلق أي شئ عبثا في هذه الحياة.

فرتونة المصرية والمحافظة على الحيوانات المنزلية:

مازلنا نقلب صفحات تاريخ الحضارة الإسلامية لنبين للمرجفين والمشككين بالأدلة والبراهين العلمية على عظمة الحضارة الإسلامية، وأنها حضارة علمية مادية يحترم فيها الإنسان والحيوان والنبات والجماد في اتزان عجيب فهذه رسالة من أمة مصرية سوداء أرسلت بها إلى والي المسلمين وأميرهم تشتكي فيها سرقة دجاجها فيهرع خليفة المسلمين إلى نجدتها وحماية دجاجها، فقد كتبت إليه مولاة في مصر تدعى "فرتونة السوداء" فشكت في كتابها لأمير المؤمنين ( عمر بن عبد العزيز رحمه الله ) أن حائطا لها قصيرا، وانه يقتحم عليها منه فيسرق دجاجها وتهاجمها الحيوانات المفترسة في البيئة المصرية، فكتب عمر (رضي الله عنه) بسم الله الرحمن الرحيم من عبد الله عمر أمير المؤمنين إلى فرتونة السوداء مولاة ذي أصبح، بلغني كتابك، وما ذكرت من قصر حائطك، وانه يدخل عليك فيه، فيسرق دجاجك، فقد كتبت لك إلى أيوب بن شرحبيل، وكان أيوب عامله على صلاة مصر وحربها – آمره أن يبني لك ذلك، حتى يحصنه لك مما تخافين إن شاء الله والسلام ( أورده ابن الحكم في سيرة عمر بن عبد العزيز ونقله محمد بن مشيب القحطاني في رسالته للماجستير – كلية التربية بمكة المكرمة – وكتب عمر رضي الله عن كتابا آخر إلى أيوب ابن شرحبيل يأمر فيه أن يذهب بنفسه إلى فرتونة السوداء، ليحصن لها بيتها فذهب وحصنه لها. وبذلك شملت رعاية عمر بن عبد العزيز ورعايته تلك الأمة المصرية ودجاجها الذي يسرق أو تأكله الحيوانات المفترسة فاهتم بها اهتماما عجيبا، كما اهتمت المرأة بحيواناتها من الاقتراس والسرقة محافظة لها على المكونات البيئية المنزلية.

خاتمة:

قد يكون مفيداً في خاتمة هذه الورقة تلخيص ما ورد من دور رئيس للمرآة في التربية البيئية من حيث عنايتها بالبيئة الرحمية، والبيئة المنزلية، وتربية أبنائها وطلابها على التعامل الأمثل مع البيئة، وبيان بعض النماذج التاريخية التي تبين عناية المسلمين بالبيئة والتربية البيئية منذ القدم.

بقلم الدكتور نظمي خليل أبو العطا موسى

الهوامش

(1) التربية البيئية لطفل الروضة، وفاء سلامه رسالة دكتوراه منشورة (ص7).

(2) المدخل إلى العلوم البيئية، سامح غرابية ويحى الفرحان (ص13).

(3) أنظر التربية البئية من منظور إسلامي، نظمي خليل أبو العطا، ورقة عمل مقدمة لورشة العمل الاقليمية حول إدماج التربية

البيئية في المناهج التعليمية في مراحل التعليم المختلفة البحرين 5-17/10/2002م

(5)- التربية البيئية، صبري الدمرداش (ص60).

(6) التربية البيئية لطفل الروضة مرجع سابق (ص 7).

(7) التربية البئية لطفل الروضة، وفاء سلامة - مرجع سابق (ص13).

المصادر

1. القرآن الكريم.

2. ابن قيم الجوزية: زاد المعاد في هدي خير العباد، جمعية إحياء التراث، الكويت (1996م).

3. ابن رجب الحنبلي،جامع العلوم والحكم، دار العقيدة، القاهرة(2002م).

4. جروس برس، موسوعة الطفل، صحة وعناية، لبنان دار المؤلف للطباعة والنشر والتوزيع(1997م).

5. الراغب الأصفهاني: مفردات ألفاظ القرآن، دار القلم، دمشق(1997م).

6. المنظمة العربية للتراث والثقافة والعلوم بالوطن العربي،التربية البيئية في مناهج التعليم العام بالوطن العربي، تونس (1987م).

7. سامح غرابية، ويحيى فرحان: المدخل إلى العلوم البيئية، دار الشروق للنشر والتوزيع: عمان الأردن (1987م).

8. صبري الدمرداش: التربية البيئية، دار المعارف، القاهرة(1998م).

9. ريتشارد دوكنز: الجديد في الانتخاب الطبيعي(بيولوجيا) (مترجم)، الهيئة المصرية العامة للكتاب، القاهرة(2002م).

10. فرانسيس أندرو: علم النفس البيئي (مترجم) ، مطبوعات جامعة الكويت، الكويت (1998م).

11. محمد السيد أرناؤوط: الإنسان وتلوث البيئة، الهيئة العامة للكتاب، القاهرة (1999م .

12. محمد فؤاد عبد الباقي: المعجم المفهرس لألفاظ القرآن الكريم، دار الريان للتراث، القاهرة(بدون).

13. نظمي خليل أبو العطا موسى: الإسلام والتربية البيئية، مجموعة مقالات منشورة في جريدة أخبار الخليج، البحرين (1998-2-2002م).

14. : عجائب الكائنات الحية في نفائس المخطوطات الإسلامية، مجموعة مقالات منشورة في جريدة الخليج، أبو ظبي (1990م).

15. : آيات معجزات من القرآن الكريم وعلم النبات، مكتبة النور، القاهرة(2002م).

16. : الإعجاز النباتي في القرآن الكريم، مكتبة النور ، القاهرة(1987م).

17. : الماء ومعجزة الحياة، مكتبة النور، القاهرة(1996م).

18. : حقوق الجنين في الإسلام، مقال منشور في جريدة أخبار الخليج، البحرين(2001م).

19. : وآخرون، الكائنات الحية والبيئة(1)، وزارة التربية والتعليم (1992م).

20. : وآخرون، الكائنات الحية والبيئة(2)، وزارة التربية والتعليم (1992م).

21. وفاء سلامة: التربية البيئية لطفل الروضة (رسالة دكتوراه) ، دار الفكر العربي، القاهرة(1998م).

22. يوسف القرضاوي: مجموعة مقالات عن الإسلام والبيئة منشورة في جريدة الخليج، أبو ظبي (1422هـ).

عماد محفوظ

عدد الرسائل : 4
العمر : 21
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 20/12/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

بني الحبيب هذه حقوقك فاستمسك بها

مُساهمة من طرف عماد محفوظ في الأربعاء أبريل 07, 2010 10:49 am

بسم الله الرحمن الرحيم
ابني الحبيب ....
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. وبعد
أكتب إليك هذه الرسالة لتنقل لك حبي وأشواقي وتقديري واحترامي ، أكتبها إليك لأعرفك بحقوقك عند الله سبحانه وتعالى وعند رسوله صلى الله عليه وسلم ، وعلى والديك والمجتمع .
أكتبها إليك لتعلم أن الله سبحانه وتعالى يحبك ، وأعطاك حقوقًا لم يعطها لك أحدًا من قبله ، ولن يعطيها لك أحدًا أبدًا ، ولتعلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم يحبك وأنه أعطاك حقوقًا لم يعطها لك أحد آخر من خلق الله .
أكتبها إليك حتى لا يكذب عليك أحد ويخدعك ويقول لك أن الإسلام ظلمك وأن بعض النظم الدولية هي التي حمت لك حقوقك ، فتحبها وتكره دينك .
بالعكس يا ابني الحبيب الله سبحانه وتعالى هو الذي خلقك ، ووهبك ، وأعطاك ، وأهداك العقل الذي تفكر به ، والأعين التي ترى بها ، والآذان التي تسمع بها ، واللسان الذي تتكلم به ، ويساعدك على بلع الطعام وتذوقه ومعرفة حلوه من مره ، وأعطاك الله القدمين واليدين والأصابع التي تمسك بها وتكتب بها ، وتلعب بها ، وإذا أردت أن تعرف قيمة أصابعك اربط يدك بمنديل أو قطعة قماش ثم حاول بعد ذلك تناول الأشياء ، أو تشغيل الكمبيوتر أو أي لعبة عندك لتعلم أهمية هذه النعمة ، وأعطاك الله سبحانه وتعالى الأسنان القوية والجلد الحسن والشعر الجميل وكل مكونات جسمك الجميل .
واعلم ابني الحبيب أن الله سبحانه وتعالى خلق أبيك آدم بيديه ، وخلق أمك حواء وكرمك الله وجعلك مخلوقًا مكرمًا كما قال تعالى : ] وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً [ [الإسراء: 70] ، ولم يخلقك الله تعالى عبثًا بل خلقك لغاية مقدرة ، ولم يتركك هملاً بعد أن خلقك بل أرسل إليك الرسل ، وانزل إليك الكتب وبين لك ما ينفعك في الدنيا والآخرة ، وما يحبه لك ، فهداك ، وعلمك ، وأخرجك من الظلمات إلى النور ، وحفظ لك الكتاب الخاتم القرآن الكريم من التحريف والتزييف ، ليكون معك شاهدًا على حب الله تعالى لك وأنه سبحانه وتعالى معك ، يحفظك ويرزقك ، ويشفيك ، ويقبل التوبة منك .
الله سبحانه وتعالى جعل لك من الحقوق ما يحفظ بها كرامتك ، فطلب من أبيك أن يتزوج أمك ، وأن يعلنا ذلك للجميع حتى يعلموا أن هذه أمك وهذا أبيك ، وزرع الله سبحانه وتعالى حبك في قلب أمك وفي قلب أبيك ، فتشوقًا ليوم ميلادك وحافظا على صحتك ، وذهبت أمك إلى الطبيب لتطمئن على صحتك ، وتغذت الغذاء الصحي لتنمو في بطن أمك النمو الصحي والسليم ، وامتنعت أمك عن المواد المضرة بصحتك من التدخين والجراثيم والميكروبات والمواد الكيماوية والأشعة وحمتك من الصدمات وكل ما يسبب لك الضرر وأنت في بطن أمك ، وفرح الجميع بنموك في بطن أمك ، وانتظروا يوم ميلادك واستعدوا له .
كما حفظ الله تعالى لك بيئتك الرحمية من الجراثيم ، وخلط الأنساب ، وجعل بيئة الرحم محرمة على كل إنسان إلا والدك ، وبذلك حفظ الله سبحانه وتعالى عليك نسبك ، وأشهد الناس على أن صاحب الزراعة في هذه البيئة الرحِمية الطاهرة هو والدك .
وأمر الله سبحانه وتعالى أبويك باختيار الاسم الحسن لك حتى لا تتضايق بعد ذلك من اسمك ، كما أمر الله سبحانه وتعالى أبوك أن يختار لك الأم الصالحة بنت الأصول الوراثية والاجتماعية والتربوية المتميزة ، وأمر أمك أن تختار لك الأب المؤمن القوي الصحيح الصحة ، والقادر على تجهيز بيت الأسرة ، والإنفاق على الأسرة ، وأمره بالحفاظ على صحة ولدتك ، ودينها ، وحالتها النفسية وجعل ذلك من المقربات إلى الله تعالى، ومن الأسس الدينية للأسرة السعيدة .
ثم أمر أمك أن ترضعك لمدة عامين كاملين ، الرضاعة الصحية ، وأودع في قلبها حبك والعطف عليك ، والخوف عليك ؛ قال تعالى : ] وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ [ [البقرة: 233] .
ثم أمر الله سبحانه وتعالى والديك بحسن تربيتك وتعليمك الصدق ، والشجاعة ، والشهامة ، والحرية ، والعلم النافع ، وجعل لهما الثواب الكبير على تربيتك ، ورعايتك وقال لهما رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ألا كلكم راعٍ وكلكم مسؤول عن رعيته والرجل راعٍ على أهل بيته وهو مسؤول عنهم ) [رواه مسلم] .
وكفل الله لك الحق في الحياة وأنت جنين ، وحرم قتلك وأنت طفل صغير ، وحرم الله الاعتداء عليك بدنيًا ونفسيًا واجتماعيًا في أي مرحلة من مراحل حياتك ، فقال تعالى : ]وَلاَ تَقْتُلُواْ أَوْلادَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلاقٍ نَّحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَإِيَّاكُم إنَّ قَتْلَهُمْ كَانَ خِطْءاً كَبِيراً [ [الإسراء: 31] .
هذا حقك في الحياة كفله الله سبحانه وتعالى لك منذ خلق الله آدم عليه السلام ، والذي لم تعرفه المدنية الحديثة إلاَّ حديثًا ، فاعلم ذلك لتعتز بدينك وحب ربك ورسولك ، ولا يخدعك أحد ويقول لك أن الإسلام أهدرك حقوقك وحرمك منها .
ومن الحقوق التي كفلها الله تعالى وحفظها لك حقك في الانتساب إلى أبيك ، وحرم الله أن يأخذك غير أبيك وينسبك إليه ، فيلحق بك العار بين أقرانك عندما يعلمون أنك منتسب لغير أبيك ، فقال تعالى : ]ادْعُوهُمْ لِآبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِندَ اللَّهِ [ [الأحزاب: 5] .
وهذه نعمة كبرى ، فأنت تعلم علم اليقين مَنْ أبوك ، وهذه نعمة لا يعرفها إلا من فقدها من اللقطاء وغيرهم .
ومن الحقوق التي كفلها الله لك حقك في الرعاية في الصغر ، والعناية بك من حيث النظافة ، والمأكل ، والمشرب ، والملبس ، ومن يهمل في هذا الحق يعاقب عند الله في الآخرة ، وجعل الله سبحانه وتعالى هذه مسؤولية الوالدين ، أومسؤولية الأم عند غياب الأب ، وجعل الله رعايتك أوجب شيء على أمك وأبيك وأجدادك .
فديننا دين الرحمة ، والمحبة ، والعناية ، والرعاية ، وسبق الإسلام البشرية في هذا الحق لك ، فاعلم ذلك لتعلم رحمة الله تعالى بك ، ولتعلم عظمة دينك ، وأمر الرسول صلى الله عليه وسلم بمداعبتك وأنت صغير ، وقد كفل الله لك حق المساواة مع جميع الأطفال وخاصة مع إخوانك ، فالعدل بين الأولاد واجب ذكورًا أو إناثًا دون تفريق بين الولد والبنت ، لذلك وجب عليك أن لا تظن لأنك ولد مفضل على أختك البنت ، أنت ولد لك حقوق وعليك واجبات ، ولك متطلبات تخصك كولد في الملابس والألعاب ، ولأختك متطلبات تخصها في الملابس والألعاب ، ومحاولة الولد التميز على اخته يورث النفوس الضغينة ، ويخالف شرع الله ، والمساواة بين الولد والبنت في الإسلام ليس معناه إلغاء الفوارق الجسمية والنفسية والدينية بين الولد والبنت ، وأعني بالولد هنا الذكر والبنت هي الأنثى ، فلا تجعل أحدًا يقنعك أنك أفضل من أختك لكونك ذكرًا ، ولا تجعل أحدًا يساوي بينك وبينها في كل شيء ، لأن لكل مسؤولية ووظيفة في الحياة ، والحياة لا تستغني عن الذكر ولا تستغني عن الأنثى ، كلاكما يكمل بعضكم البعض ، والحياة من دون النوع الآخر لا تستقيم ولا تنتظم .
وقد كفلت الشريعة الإسلامية ، ودين الله حقك في التعليم ، فديننا دين العلم وأول كلمة نزلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم ] اقرأ [ ، لم يقل صل أو صم أو حج أو وحَّدْ ، ولكن قال اقرأ ، لأن القراءة طريق العلم ، والعلم ، طريق التوحيد ومعرفة دين الله ، وبذلك جعل الله للعلم مكانة عالية ، وفضل الذين يعلمون على الذين لا يعلمون ، قال تعالى : ]قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ [ [الزمر: 9] .
ومن حق الولد على والده أن يُحسن تسميته ، ويعلمه الكتابة ، وفي غزوة بدر جعل رسول الله صلى الله عليه وسلم فداء الأسير أن يُعلم أولاد المسلمين الكتابة ، وجعل المصطفى صلى الله عليه وسلم طلب العلم فريضة على كل مسلم ومسلمة ، والإسلام غير مسؤول عن الأمية المنتشرة في المجتمعات المسلمة ، ولكن الجهل هو السبب في لتفشي هذا الجهل ، فلا يوحين لك أحد أن الإسلام هو سبب تخلف المسلمين ، المسلمون عندما تمسكوا بدينهم تعلموا العلوم النافعة الشرعية ، والكونية ، وابرعوا وتفوقوا وأبدعوا ، ويشهد على ذلك الجوانب العلمية في الحضارة الإسلامية ، وعليك أن تبحث عن دور المسلمين في بناء الحياة العلمية في حضارتهم الإسلامية لتعلم أن ابن النفيس اكتشف الدورة الدموية الصغرى ، وابن الهيثم صحح أخطاء السابقين في الضوء ونحن الذين اخترعنا الصفر ولولا هذا الاختراع لتعقدت الحياة الرياضية في العالم ، والأرقام التي تكتب بها أوروبا هي أرقام عربية إسلامية ، وعليك ابني الحبيب أن تتعاون مع أقرانك ، وأن تتفوق في دراستك ، وأن تتعاونوا على العودة بنا إلى مجدنا العلمي السابق ولا تجعل أحدًا يقنعك أن الإسلام هو سبب تخلفنا ، بالعكس عندما تمسكنا بالإسلام تقدمنا ، وعندما تخلينا عن ديننا تخلفنا ، وعودتنا إلى عزتنا العلمية مسؤوليتك ومسؤولية الجيل الذي تنتمي إليه أنت .
تعاون مع زملائك لعودتنا إلى التقدم العلمي والقيادة الخُلقية للعالم نحن نحتاج إلى جيل من أمثالك من صناع الحياة ، وصناع الحضارة الخلقية فهل نستطيع ذلك ؟!
ابني الحبيب :
لقد كفلت الشريعة الإسلامية لك حقًا لم تكفله النظم الوضعية، وإنما كفله الدين وكفلته الشرائع الإلهية ، وهو حقك في التربية الإيمانية ، فجميع النظم الوضعية نظرت إليك كبناء جسدي حيوي أو آلة حيوية ، وأغفلت الحالة الإيمانية الشرعية ، فالإيمان فطرة أودعها الله فيك وفي بني البشر كما قال رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم : ( كل مولود يولد على الفطرة فأبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه ) [رواه البخاري] ، فكلنا يولد على الإيمان الخالص ، والتوحيد الخالص ، ثم تلعب التربية الدور الرئيس في إبعادنا عن الإيمان أو اقترابنا منه .
ولذلك كفل الإسلام لك حق التربية الإيمانية المتمشية مع فطرتك ؛ والتربية الإيمانية وقاية للصغير وصونًا له من الخروج عن القيم الأصيلة .
لذلك أوجب الإسلام على الوالدين تربية الأبناء الأدب الحسن ، وتعويدهم الفضائل ، وجذبهم إلى الأخلاق العظيمة ، والأولاد أمانة في عنق الوالدين ، وهما مسؤولان عنهم يوم القيامة ، وبتربيتهم التربية الإيمانية الخلقية وقاية لهم من الانحراف الخلقي في الدنيا ومن ودخول النار في الآخرة ، والخلود معًا في جنة النعيم ، حيث النعيم الدائم والمقيم ، قال تعالى : ]وَالَّذِينَ آمَنُوا وَاتَّبَعَتْهُمْ ذُرِّيَّتُهُم بِإِيمَانٍ أَلْحَقْنَا بِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَمَا أَلَتْنَاهُم مِّنْ عَمَلِهِم مِّن شَيْءٍ كُلُّ امْرِئٍ بِمَا كَسَبَ رَهِينٌ [ [الطور: 21] .
والله يوصي الآباء ويقول لهم : ]يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ [ [التحريم: 6] .
فمن حقك علينا أن نعلمك ونربيك التربية الإيمانية التي تسعدك في الدنيا وتقيك من النار في الآخرة .
ابني الحبيب : البيت ليس معلفًا للأجساد ولا مأوى للغرائز البدنية ، ولكن البيت هو المكان الذي نعيش فيه مع من نحب من الآباء والأخوة والأرحام ومن نحبهم ومن نتعلم منهم حب الله تعالى ، وحب رسوله صلى الله عليه وسلم ، وحب الخير ، وحب الأخلاق ، وحب الدنيا ، وحب الآخرة ، نحن نأكل ونلبس ونتمتع لنعيش في هذه الحياة وفق منهاج الله ، ولكننا لا نعيش لنأكل ونشرب ونلبس ثم نموت كما تموت الأنعام ؛ قال تعالى : ]إِنَّ اللَّهَ يُدْخِلُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ وَالَّذِينَ كَفَرُوا يَتَمَتَّعُونَ وَيَأْكُلُونَ كَمَا تَأْكُلُ الْأَنْعَامُ وَالنَّارُ مَثْوًى لَّهُمْ [ [محمد: 12] .
فالذي يتمتع ويأكل كالأنعام مثواه النار ، والذي يتمتع ويأكل لطاعة الله والعمل الصالح له جنات تجري من تحتها الأنهار فتمتع وكل ، تمتع وكل أكل المؤمنين ، وتجنب التمتع والأكل البهيمي الحيواني المادي فقط .
وقد جعل الله لك حق التربية الإيمانية التي تفتقدها النظم المادية الوضعية ، لذلك رغم النعيم الدنيوي العميم الذي هم فيه فهم غير سعداء لأن الروح شقية جائعة وغذاؤها الإيمان والتربية الإيمانية فكم تساوي هذه النعمة يا ابني الحبيب ؟!
اسمع لقمان الحكيم وهو يربي ابنه التربية الإيمانية كما قال الله تعالى : ]وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ لِابْنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ يَا بُنَيَّ لَا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ * وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْناً عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ * وَإِن جَاهَدَاكَ عَلى أَن تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفاً وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ * يَا بُنَيَّ إِنَّهَا إِن تَكُ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِّنْ خَرْدَلٍ فَتَكُن فِي صَخْرَةٍ أَوْ فِي السَّمَاوَاتِ أَوْ فِي الْأَرْضِ يَأْتِ بِهَا اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ لَطِيفٌ خَبِيرٌ * يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلَاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ * وَلَا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلَا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحاً إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ * وَاقْصِدْ فِي مَشْيِكَ وَاغْضُضْ مِن صَوْتِكَ إِنَّ أَنكَرَ الْأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِيرِ [ [لقمان: 13-19] .
هذه هي التربية الإيمانية ، وهي حق لك غير موجود في كل النظم الوضعية غير الشرعية .
وهذا رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلم معاذ بن جبل فيقول له : ( يا معاذ ؛ اتق الله حيثما كنت واتبع السيئة بالحسنة تمحها وخالق الناس بخلق حسن ) [حديث صحيح بجميع شواهده] .
وكان معاذ رضي الله عنه من النبي صلى الله عليه وسلم بمنزلة عليَّة فإنه قال له : ( يا معاذ ؛ والله إني لأحبك ) [جزء من حديث صحيح] ، وهذه الوصية فيها حق الله وحق العباد : ( اتق الله حيثما كنت ) كلمة جامعة في السر والعلانية ، ( وخالق الناس بخلق حسن ) حق العباد ، وهذه قمة التربية الإيمانية ، إعطاء كل ذي حق حقه وتقوى الله في كل مكان ، ومحبته وطاعته في كل زمان ومكان .
وعلم المصطفى صلى الله عليه وسلم ابن عباس التربية الإيمانية فقال : ( يا غلام إني أعلمك كلمات ، احفظ الله يحفظ ، احفظ الله تجده تجاهك ، إذا سألت فاسأل الله وإذا استعنت فاستعن بالله ، واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك ، وإن اجتمعوا على أن يضروك بشيء لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك ، رفعت الأقلام وجفت الصحف ) [حديث حسن صحيح] .
وهذا الحديث يهز القلب هزًا عميقًا متواصلاً ليطبع فيه عقيدة التوحيد ، وينفي عنه كل شبهة من شبهات الشرك فتردد معاني التوحيد في مقاطعة على فترات متقاربة إما نصًا وإما معنًا. ( دراسات في الحديث النبوي ، محمد الندوي ، مكتبة العبيكان : الرياض (ص: 51) (1995م) ).
هذا يا بني حقك في التربية الخُلقية الإيمانية التوحيدية التي لن تجدها إلاَّ في الإسلام دين الله ، وعند الموحدين غير المبتدعين ، فتمسك بها ، واعلم أن فيها سعادتك في الدنيا والآخرة .

ابني الحبيب :
حمى الإسلام حقوق الإنسان وهو ميت كما حماها وهو حي ، فقد كَرم الله الإنسان حيًا وميتًا ، واعتبر حرمة الميت واجبة شرعًا وكلف الشرع الإسلامي الأقارب ، والمجتمع ، والأمة ، والدولة ، بحماية جثمان الميت ودفنه وفق الشريعة ، ومنع التشهير به بعد الموت ، ونهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن التمثيل والتنكيل بالميت والقتيل ، ولو كان من الأعداء المحاربين في المعركة ، وبين صلى الله عليه وسلم أن كسر عظم الميت ككسر عظم الحي في الإثم ، ويخرج من هذا التشريح للدراسة والتعليم وفي الحالات الجنائية ، وأوجب الإسلام غسل الميت ، وتكفينه ودفنه وأوصى بتنفيذ وصيته ، ومن حق المسلم على المسلم المشاركة في جنازته مع احترام جنازة الميت حتى ولو لم يكن مسلمًا .
وحمى الإسلام عرض الميت ومن الهدى النبوي ( اذكروا محاسن موتاكم ) [رواه أبو داود] .
ومنع الجلوس والمشي على القبور ، وقال صلى الله عليه وسلم : ( لئن يجلس أحدكم على جمرة فتحرق ثيابه ، فتخلص إلى جلده ، خير له من أن يجلس على قبر ) [رواه مسلم] .
وتبرئة لذمة الميت فقد أوجب الشرع وفاء دينه قبل تقسيم التركة وبذلك حفظ الله سمعة الإنسان الميت قال تعالى : ] مِن بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصِينَ بِها أوْ دَيْن [ [النساء: 12] .
وحمى الله حقك في الحرية وعمر بن الخطاب هو القائل : ( متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارًا ) ، فالإنسان يولد حرًا ويجب أن يعيش حرًا .
فكل إنسان له الحرية في التفكير والبحث والاختيار ومعرفة أسرار الكون ، وحرية التعبير والدعوة إلى الخير ، بشرط أن لا تمس حرية الآخرين وحقوقهم ولا تخرج على معلوم من الدين بالضرورة ، فلا يجو لك ولا لغيرك تجاوز الحد مع عقائد الآخرين ؛ قال تعالى : ]وَلاَ تَسُبُّواْ الَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِ اللّهِ فَيَسُبُّواْ اللّهَ عَدْواً بِغَيْرِ عِلْمٍ كَذَلِكَ زَيَّنَّا لِكُلِّ أُمَّةٍ عَمَلَهُمْ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِم مَّرْجِعُهُمْ فَيُنَبِّئُهُم بِمَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ [ [الأنعام: 108] .
فالله يمنعنا من سب الأصنام ، وما يعبده الناس ، وبين الله أنه زيَّن لكل أمة عملها ، فالكل يعتقد أنه على الحق وما عداه على الضلال .
وهنا أذكرك ابني بما يحدث في غرف الحوار والمناقشة على شبكة الإنترنت من تجاوز الحد في الحوار ، وقد يصل الأمر إلى السب واللعن ، وهذا خطأ كبير وقد أمرنا الله سبحانه وتعالى بمجادلة المخالفين لنا بالحسنى قال تعالى : ]وَلَا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِلَّا الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ وَقُولُوا آمَنَّا بِالَّذِي أُنزِلَ إِلَيْنَا وَأُنزِلَ إِلَيْكُمْ وَإِلَهُنَا وَإِلَهُكُمْ وَاحِدٌ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ [ [العنكبوت: 46] .
هذا أدب الحوار وهذه حدود الحرية في الحوار ، ليس الهدف التقبيح والتحقير ولكن الهدف الوصول إلى الحق فاحذر التجاوز مع المخالفين لك في الدين وبين لهم أن ربنا أمرنا بالمجادلة بالتي هي أحسن .
ومن أعظم ما في الإسلام أنه بنى الاعتقاد على الدلائل العلمية وعلى النصوص الشرعية ، وحق التدين مرتبط بالعقل والفكر والقناعة الشخصية ، والعقيدة في القلب ولا سلطان عليها إلا لله وحده ]لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَد تَّبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ [ [البقرة: 256] .
وقال تعالى : ]وَلَوْ شَاء رَبُّكَ لآمَنَ مَن فِي الأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعاً أَفَأَنتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُواْ مُؤْمِنِينَ [ [يونس: 99] .
وعلمنا الله سبحانه وتعالى أن الدين الحق هو دين الفطرة ]فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ [ [الروم: 30] .
- الدين القيم هو الذي يعبد الله وحده لا شريك له : ]ذَلِكُمُ اللّهُ رَبُّكُمْ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ فَاعْبُدُوهُ [ [الأنعام: 102] .
- الله سبحانه وتعالى وحده أحد فرد صمد لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوًا أحد قال تعالى : ] قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ * اللَّهُ الصَّمَدُ * لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُواً أَحَدٌ [ [الإخلاص: 1-4] .
- الله ليس كمثله شيء وهو قادر على كل شيء ] لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ [ [الشورى: 11] .
- الخلق لله والأمر لله ] أَلاَ لَهُ الْخَلْقُ وَالأَمْرُ تَبَارَكَ اللّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ [ [الأعراف: 54] .
- فإن دعاك غير مسلم لترك دينك فاسأله وماذا في دينك أفضل من ديني؟!
- ومن تعبد ؟ هل تعبد عبدًا من عباد الله ؟!
- هل تشرك مع الله نبيًا مرسلاً أو عبدًا مخلوقًا ؟ هل تتخذ لله ولدًا تعبده ؟! هل ربًا في ثلاثة أو ثلاثة في واحد ؟!
- وماذا يعيب ديني حتى أتركه ؟!
- وما دليله العلمي العملي على صدق ما يقول ؟!! اجعله يأتي بالدليل من دينه وليس من ديننا .
- وما بفرَّه من الإسلام ؟ أيفَّره أن يُعبد الله وحده لا شريك له ؟!
- أنت عندك القرآن الكريم بما فيه من الإعجاز ، وإشارات علمية ، سبق بها العلم الحديث ، وعليك تعلم هذه الإشارات لتتأكد أن القرآن معجزة تحدى الله بها العالم أن يأتوا بمثله من حيث اللغة ، والإشارات العلمية والحقائق الكونية .

ابني الحبيب :
نحن في عصر العلم والله أعطانا العقل والآيات العلمية والحقائق الكونية ولا يوجد دين بني على العقل والعلم مثل الإسلام وهذا دورك لتتعلم ذلك قبل مجادلة الناس في دينك أو قبول تشكيكك فيه ، المغايرون لك في دينك يستغلون جهلك بهذا الدين القيم ويشككون فيه ، عندنا المعجزة العظمى القرآن الكريم ، وهي معجزة باقية يمكن دراستها ، والمشككون ليس عندهم سوى الحكايات والقصص القابلة للرفض أو القبول ولا دليل علمي عملي واقعي واحد على صدقهم , في القرآن مراحل نمو الجنين ] ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَاماً فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْماً ثُمَّ أَنشَأْنَاهُ خَلْقاً آخَرَ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ [ [المؤمنون: 14] .
وفي القرآن مراحل نمو النبات ] وَهُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجْنَا بِهِ نَبَاتَ كُلِّ شَيْءٍ فَأَخْرَجْنَا مِنْهُ خَضِراً نُّخْرِجُ مِنْهُ حَبّاً مُّتَرَاكِباً وَمِنَ النَّخْلِ مِن طَلْعِهَا قِنْوَانٌ دَانِيَةٌ وَجَنَّاتٍ مِّنْ أَعْنَابٍ وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ مُشْتَبِهاً وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ انظُرُواْ إِلِى ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَيَنْعِهِ إِنَّ فِي ذَلِكُمْ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ [ [الأنعام: 99] .
وفي القرآن خصائص النحل والنمل والعنكبوت والذباب ، والجبال ، والأنهار والبحار والأنهار ، والفلك وكلها حقائق يثبتها العلم الحديث فماذا عند الآخرين من ذلك ؟! اسألهم وادرس وقارن وتعلم لتعلم من حقك أن تؤمن على عقل وعلم وبصيرة والآيات القرآنية كلها تؤيد ذلك قال تعالى : ] قُلْ هَـذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَاْ وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللّهِ وَمَا أَنَاْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ [ [يوسف: 108] . اقرأ ، وتعلم ، وسوف تعلم وتتحقق من صدق هذا الكتاب ، الحقائق في القرآن ، والحقائق في الكون ، والقرآن يتحدى ، والمستقبل لهذا الدين .
قال تعالى : ]وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ [ [الكهف: 29] .
ابني الحبيب :
الإسلام جاء بالشورى قال تعالى : ]وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ [ [آل عمران: 159] ، ] وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ [ [الشورى: 38] والرسول صلى الله عليه وسلم أمر الأنصار في بيعة العقبة أن ينتخبوا نوابهم فاختاروا اثنى عشر واحدًا منهم ، وهذه أول مرة في التاريخ يتم انتخاب النقباء والنواب .
أنا لا أحب أن أعطيك كبسولات معلوماتية جاهزة ولكن عليك البحث في كل ما أكتبه لك بنفسك لتتعلم دينك بنفسك ولترى بنفسك عظمة هذا الدين ، لا تتهيب الموضوع ، ولكن اقبل وتعلم وسوف تعلم بأن الأمر ميسر طالما كانت عندك الدافعية للتعلم والمعرفة ، وعندك النية الخالصة للوصول إلى الحق .
صاحب البضاعة المتميزة يتركك تقلب فيها بنفسك ، وتتفحصها ، وتختبرها وتعرضها على المختصين ، والله تعالى يقول : ]قُلْ هَاتُواْ بُرْهَانَكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ [ [البقرة: 111] .
ابني الحبيب : ساوى القرآن الكريم وساوت السنة النبوية المطهرة بين المرأة والرجل وميز المرأة على الرجل في العديد من النقاط ، على عكس ما يفهم معظم الناس .
فالله تعالى يقول : ]وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ [ [البقرة: 228] . قال المفسرون هذه أَدَلُّ آية على مساواة الرجل والمرأة ، والرسول صلى الله عليه وسلم يقول : ( إنما النساء شقائق الرجال ) [رواه أبو داود] ، وجعل الله الطلاق حق للرجل ، والخلع حق للمرأة ، والمرأة تنشز والرجل ينشز ، قال تعالى : ]وَإِنِ امْرَأَةٌ خَافَتْ مِن بَعْلِهَا نُشُوزاً أَوْ إِعْرَاضاً فَلاَ جُنَاْحَ عَلَيْهِمَا أَن يُصْلِحَا بَيْنَهُمَا صُلْحاً [ [النساء: 128] . هذا في حق نشوز الرجل ، أما في حق نشوز المرأة فقال تعالى : ]وَاللاَّتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ [ [النساء: 34] .
وهناك ثلاثون حالة ترث المرأة فيها مثل الرجل أو أكثر منه ، وأربع حالات فقط ترث المرأة أقل من الرجل ، والأخت تأخذ نصف الميراث دون أي أعباء والتزامات ، والأخ يأخذ ضعف الأخت وعليه تجهيز بيت الزوجية ، ودفع المهر ، وتكلفة الزواج ,وأعباء الحياة المالية , ورعاية محارمه من النساء المحتاجات لتلك الرعاية ، الموضوع شائق فعليك دراسته ، وقد ميز الله المرأة عن الرجل في المسكن والنفقة والرعاية من قبل الرجل وقد أوصى المصطفى صلى الله عليه وسلم بالنساء طوال حياته وخاصة في حجة الوداع وخطبة حجة الوداع فقال صلى الله عليه وسلم : ( استوصوا بالنساء خيرًا ) جزء من خطبة الوداع [رواه البخاري ومسلم] .
ابني الحبيب :
جعل الله لزوجك عليك حقوقًا ، وجعل لك عليها حقوقًا تحفظ عليك بيتك ودينك وعرضك ومالك وكرامتك وصحتك النفسية ، وهذه الحقوق لا توجد إلاَّ في شرع الله ودين الله دين العدل والعطف والرحمة وإعطاء كل ذي حق حقه .
ابني الحبيب : كفل الإسلام لك حق العمل وحفظ لك حقك في العمل في الدنيا والآخرة ؛ قال تعالى : ] وَقُلِ اعْمَلُواْ فَسَيَرَى اللّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ [ [التوبة: 105] ، وقال تعالى : ] فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلَاةُ فَانتَشِرُوا فِي الْأَرْضِ وَابْتَغُوا مِن فَضْلِ اللَّهِ وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيراً لَّعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ [ [الجمعة: 10] ، وجعل الله التفضيل بين العباد بالتقوى والعمل الصالح ؛ قال تعالى : ] وَلِكُلٍّ دَرَجَاتٌ مِّمَّا عَمِلُواْ [ [الأنعام: 132] ، وقال صلى الله عليه وسلم : ( لأن يأخذ أحدكم حبلة فيحتطب خير له من أن يسأل الناس أعطوه أو منعوه ) [رواه البخاري] .
فكل جهد نافع وكل عمل شريف ، والأعمال اليدوية مقررة شرعًا ومطلوبة في الدين ، ولك حق العمل وحق الامتناع عنه .
ابني الحبيب :
لجميع أقرانك في المجتمع حق العيش في وطنهم مع اختلاف معتقداتهم وأديانهم ومذاهبهم ، فالاختلاف سنة من سنن الله في الخلْق ، ولكن الخطير أن يتحول هذا الاختلاف إلى خلاف ونزاع وشقاق وفشل . قال تعالى : ]وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَلاَ تَنَازَعُواْ فَتَفْشَلُواْ وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُواْ إِنَّ اللّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ [ [الأنفال: 46] ، هذا هو الاختلاف المذموم ، فتعامل مع جيرانك بحب ، وتعايش معهم في سلام ، وابتعد عن مواطن الفتن ، وخاصة الفتن الدينية والعرقية والمذهبية ، وما يترتب عليها من فتن عامة . قال تعالى : ]وَاتَّقُواْ فِتْنَةً لاَّ تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُواْ مِنكُمْ خَآصَّةً وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ [ [الأنفال: 25] .
- شديد العقاب لمن تسبب في الفتنة .
- شديد العقاب لمن ساهم في الفتنة .
- شديد العقاب لمن رضى الفتنة .
- شديد العقاب لمن ساعد على استمرار الفتنة .
- شديد العقاب لمن لم يحاول إخماد الفتنة .
فاحذر ابني الحبيب أن تكون واحدًا منهم .
وهنا أحذرك من العمل السري والتنظيمات السرية التي تثبت بالأدلة العلمية والبراهين التاريخية فشلها وخطورتها فهي أوكار الشياطين والمفسدين وهي منظمات مخترقة ومكشوفة وضررها أكثر من نفعها ، كما أحذرك من العنف واستخدامه في الحياة والدعوة إلى دين الله جل وعلا .
عليك بالتربية ، والتعليم ، والعمل الخيري الرسمي الواضح إن كنت راغبًا في الإصلاح ، فالتربية تصلح ، والانقلابات والتنظيمات السرية تؤدي إلى الفتن .
أنت لك حق العمل والإصلاح ، وللمجتمع الحق في الأمن والأمان والاستقرار والتغيير العلمي التربوي طويل المدى .
ابني الحبيب :
الحلول الودية والأخوية هي الطريق الأمثل لحل المشكلات , ومع ذلك فأنت لك حق التقاضي وحق القضاء العادل وقد أمر الله بالعدل بين الناس وأجمع المسلمون على مشروعية القضاء والدولة لإقامة الحق والعدل بين الناس ، والجميع أمام القضاء سواء ، قال تعالى : ]يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاء لِلّهِ وَلَوْ عَلَى أَنفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالأَقْرَبِينَ إِن يَكُنْ غَنِيّاً أَوْ فَقَيراً فَاللّهُ أَوْلَى بِهِمَا فَلاَ تَتَّبِعُواْ الْهَوَى أَن تَعْدِلُواْ وَإِن تَلْوُواْ أَوْ تُعْرِضُواْ فَإِنَّ اللّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيراً [ [النساء: 135] ، وقال تعالى : ]إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاء ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ [ [النحل: 90] .
وهذه الآية جمعت الخير كله وأمرت به والشر كله فنهت عنه ، هذا دينك فلا تنخدع بغيره ، فالعدل كل العدل في دين الله ] مَّن يَشْفَعْ شَفَاعَةً حَسَنَةً يَكُن لَّهُ نَصِيبٌ مِّنْهَا وَمَن يَشْفَعْ شَفَاعَةً سَيِّئَةً يَكُن لَّهُ كِفْلٌ مِّنْهَا وَكَانَ اللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ مُّقِيتاً [ [النساء: 85] .
كما يقر الإسلام العدل بين الناس جميعًا .
ابني الحبيب :
هذه أهم حقوقك في الحياة قد جعلها الله دينًا واجب النفاذ وتوعد من يخالف ذلك بالعذاب المهين ، هي حقوق يجب أن تؤدي بك إلى العمل بوصية المصطفى صلى الله عليه وسلم ( اتق الله حيثما كنت ) .
هذا يا ابني الحبيب ما قصدت أن أقوله لك حتى لا يقول لك آخر أن الإسلام ليس فيه حقوق للإنسان أو أن الإسلام ظلم المرأة .
وعليك يا ابني بإتقان عملك ؛ فالرسول صلى الله عليه وسلم يقول في الحديث المتفق عليه : ( إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملاً أن يتقنه ) فاعمل عملك بحب وإبداع وإتقان .
واعلم أن العبادة في الإسلام تشمل كل ما تقوم به من عمل نافع وصالح في الحياة وأن الشعائر جزء من العبادة مهمتها إصلاحك لتنجح في باقي العبادات في العمل ، والمجتمع ، والبيت كما قال تعالى : ]قُلْ إِنَّنِي هَدَانِي رَبِّي إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ دِيناً قِيَماً مِّلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ * قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * لاَ شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَاْ أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ * قُلْ أَغَيْرَ اللّهِ أَبْغِي رَبّاً وَهُوَ رَبُّ كُلِّ شَيْءٍ وَلاَ تَكْسِبُ كُلُّ نَفْسٍ إِلاَّ عَلَيْهَا وَلاَ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى ثُمَّ إِلَى رَبِّكُم مَّرْجِعُكُمْ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ * وَهُوَ الَّذِي جَعَلَكُمْ خَلاَئِفَ الأَرْضِ وَرَفَعَ بَعْضَكُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِّيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُمْ إِنَّ رَبَّكَ سَرِيعُ الْعِقَابِ وَإِنَّهُ لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ [ [الأنعام: 161-165] .
أأمل يا ابني الحبيب أن تعاود قراءة الآيات السابقات مرات ومرات وتعلم ونتعلم معانيها لترى فيها الفوز العظيم .
بقى يا ابني أن أقول لك أن الله شرع لنا الدين لصالحنا ليحفظ علينا الدين والنفس ، والعقل ، والنسل والمال وهذا ما يسميه علماء المسلمين بالمقاصد العامة للشريعة الإسلامية ، أو الكليات الخمس ، وبذلك يكون الدين قد حفظ عليك مصالحك وما ينفعك وأينما وجد شرع الله وجدت المصلحة الحقيقية ، وأينما وجدت المصلحة الحقيقية وجد شرع الله , وهذه بعض حقوقك التي كفلها الله لك فادرسها وتعلمها وتمسك بها على بصيرة ولا تستبدل بها ما هو أدنى منها بكثير ، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .

عماد محفوظ

عدد الرسائل : 4
العمر : 21
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 20/12/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى