موقع ثانوية عمر بن عبد العزيز الإعدادية
عزيزي الزائر إذا كنت غير مسجل فتفضل بالانضمام إلينا و استفد من هذا المنتدى و شارك معنا بمساهماتك القيمة
إعلانات
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» لقاء تواصلي بأكاديمية تطوان مع الجمعية الوطنية لمديري ومديرات الثانويات العمومية بالمغرب
الثلاثاء مارس 29, 2016 10:49 am من طرف Admin

» عرض باور بوينت اسم التفضيل
الثلاثاء مارس 01, 2016 9:04 am من طرف Admin

» يوم دراسي يعالج موضوع العنف في المدرسة بجهة طنجة تطوان
الإثنين يونيو 08, 2015 6:23 pm من طرف Admin

» أسلوب التعجب ( نماذج إعرابية)
الثلاثاء مارس 10, 2015 5:53 pm من طرف Admin

» أسلوب التعجب ( تمارين تطبيقية )
الثلاثاء مارس 10, 2015 4:54 pm من طرف Admin

» الممنوع من الصرف - تمارين تطبيقية
الثلاثاء فبراير 24, 2015 5:02 pm من طرف Admin

» التدريب على مهارة كتابة سيرة ذاتية
الجمعة فبراير 13, 2015 5:11 pm من طرف Admin

» الموحد الجهوي لسنتي 2012 و 2013
الثلاثاء يناير 06, 2015 8:17 pm من طرف siempre paloma

» شبكة تحليل رواية محاولة عيش
الأربعاء ديسمبر 31, 2014 6:59 pm من طرف M'éd El Maàchi

» خطاب السرد و الوصف - وصف الرحلة
الجمعة ديسمبر 05, 2014 5:00 pm من طرف Admin

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 288 بتاريخ الأربعاء مارس 07, 2012 8:55 pm
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Furl  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط موقع ثانوية عمر بن عبد العزيز الإعدادية على موقع حفض الصفحات


دلالة التراشق بالمياه عند المغاربة في يوم عاشوراء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

دلالة التراشق بالمياه عند المغاربة في يوم عاشوراء

مُساهمة من طرف Dootje Vergne في السبت ديسمبر 11, 2010 10:31 pm

تتميـز خصوصية احتفالات عاشوراء في المغرب بالتنوع ، حسب اختلاف وتنوع مناطقه وجهاته، من الشمال إلى الجنوب، ومن الشرق إلى الغرب. والحق أن هذا التنوع في طبيعة الاحتفال بعاشوراء قد امتزجت مكوناته، ليصبح التراشق بالمياه السمة الطاغية على تقاليده وعاداته المشتركة بين كل المغاربة فما دلالة هذه العادة؟ وما جذورها التاريخية؟ وما موقف الشرع منها

دلالة التراشق بالمياه عند المغاربة في يوم عاشوراء
من التسمية التي يطلقها المغاربة، وكيفية الاحتفال بهذا اليوم، تبدأ الخصوصية المغربية في الظهور، ذلك أن المغاربة يسمون يوم العاشر من محرم، بيوم زمزم؛ أي يوم التراشق بالمياه و تختلف دلالة هذا التراشق ورمزيته، ما بين سكان المدن والبوادي، ففي المدن مثلا؛ ومع طلوع فجر اليوم الأول من "يوم زمزم"، تبدأ القطرات الأولى من المياه، التي ستحول الأزقة والشوارع لامحالة إلى أنهار صغيرة في التدفق، فيقوم أول من يستيقظ من النوم برش الباقين بالماء البارد، ويخرج عدد من الأطفال والشبان، خصوصا داخل الأحياء الشعبية، إلى الشوارع حيث يقومون بملأ الأواني والسطول والأكياس البلاستيكية ذات الحجم الصغير بالماء، ورشها على المارة مباشرة ، ورغم قساوة "اللعبة" فإن الكبار في الغالب يباركونها، ويعتبرونها جزء من الاحتفال بهذا اليوم.

كما يجتاح القائمون على المدارس والإعداديات والثانويات قلق شديد كلما حلت أيام عاشوراء وبشكل خاص يوم زمزم، حيث يخطط التلاميذ أو يتآمرون للتحرش بزملائهم أو زميلاتهم ، من خلال صب الماء عليهم وليس مجرد الرشق، بل إن الأمر تفاقم لدرجة أصبحوا يحضرون البيض ويخفونه بعناية فائقة ، وفور خروجهم يتبادلون الرشق به ، مما جعل عدد من التلاميذ يفضلون عدم الحضور في هذا اليوم بالذات تفاديا لتعرضهم لهدا الموقف الغير التربوي الذي يجدونه مهينا في حقهم، الشئ الذي يجعل الجهاز التربوي في هذا اليوم، أكثر تأهبا للتصدي لمثل هذه التصرفات المشينة والغير الأخلاقية .هذا حال المدن بمؤسساتها وشوارعها الشعبية أما حال البوادي فتختلف دلالة الماء عندهم في هذا اليوم من مجرد" أداة للتسلية والمرح "إلى رمز للنماء ففي البوادي والأرياف المغربية فإن الماء في هذا اليوم يحتفظ بقدسية خاصة، حيث يلجأ الفلاحون وربات البيوت من النساء، مع إعلان الفجر، وقبل طلوع الشمس، إلى جلب ماء زمزم من الآبار ورش جميع ممتلكاتهم بالماء البارد، حيث ترش قطعان الغنم والماعز والبقر، وغيرها، كما ترش الحبوب المخزنة من قمح وشعير ودرة ، وبراميل الزيت وجرار السمن والعسل.وتقوم الأمهات برش وجوه الأبناء، الذين يتنافسون في الاستيقاظ المبكر، لأنهم يؤمنون، حسب ما يردده الأجداد لهم، بأن من يكون هذا اليوم نشيطا يقضي كل عامه على نفس المنوال من النشاط والحيوية ، ومن يتأخر في النوم إلى أن تشرق الشمس عليه، يغرق في الكسل والخمول ما تبقى من العام.

إذن فأهل البوادي والأرياف يؤمنون بأن كل ما مسه الماء هذا اليوم ينمو ويبارك الله فيه، وما لم يمسسه ماء قد يضيع خلال نفس العام فما موقف الشرع من هذه المعتقدات وماهي جذورها التاريخية ؟

جذورها التاريخية وموقف الشرع منها


للمغاربة في بلدنا عوائد خاصة في مناسبة عاشوراء، ففي الوقت الذي يغفل الكثير عن سنة الصيام وهي أصح ما ينبغي فعله في هذه المناسبة، فصوم يوم عاشوراء سنة مؤكدة. فقد جاء في الصحيحين عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: لما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة فوجد اليهود صياماً ليوم فقال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم ما هذا اليوم الذي تصومونه قالوا : هذا يوم عظيم أنجى الله فيه موسى وقومه وأغرق فرعون وقومه فصامه موسى شكراً لله فنحن نصومه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم فنحن أحق وأولى بموسى منكم فصامه النبي صلى الله عليه وسلم وأمر بصيامه.

ولهذا يجب على كل مسلم أن يتحرى أمور دينه بدقة متناهيه وأن يبحث عن طرق العبادة السليمة حسب شرع الله لا حسب هواه كما عمت به البلوى اليوم حيث أصبحنا نرى الكثير من الأطفال والشبان أصبحوا ضحية مجموعة من العوائد المستحكمة، حيث شاع بيتهم مثلا التراشق بالماء كلما حلت ذكرى عاشوراء وهي عادة دخيلة غير إسلامية، ورثها من ورثها عن اليهود.يقول الأستاذ عبد الرزاق هرماس في مقال له منشور بجريدة الراية عدد 247 ص 20بتاريخ 21/3/2002: «... فإن ظاهرة التراشق بالمياه في عاشوراء من البدع التي استحدثها يهود ليبيا، وشاعت في أوساطهم جيلا بعد آخر قبل هجرتهم الجماعية إلى فلسطين المغتصبة، وانتقلت هذه البدعة من يهود ليبيا لتنتشر بين يهود المغرب في الملاحات قبل هجرتهم أيضا أما قصدهم من هذه البدعة الشركية، فقد كان معتقد يهود ليبيا ـ وأكثرها صحراء ـ أن التراشق بالماء في هذه المناسبة سبب للغيث ونزول المطر في العام المقبل، لذلك درج اليهود على تشجيع أبنائهم على هذه العادة الكافرة»

إذن فعادة رش المياه، التي يحتفل بها أغلب المغاربة، ويعتقدون أنها جزء من العادات الإسلامية،تعود إلى طقوس من الديانة اليهودية، كان يتمسك بها اليهود المغاربة منذ قرون، حيث أنهم يعتقدون أن الماء كان سببا لنجاة نبيهم موسى عليه السلام في هذا اليوم من بطش فرعون وجنوده، كما يؤكد ذلك القصص القرآني، وهو الأمر الذي استوعبه الإسلام وجعله جزء منه، بالتنصيص على صوم يوم عاشوراء، ابتهاجا بإنقاذ الله لنبيه موسى، مع زيادة صوم يوم التاسع من شهر محرم، لمخالفة اليهود والتميز عنهم.

ويعتقد اليهود المغاربة بأن الماء في هذا اليوم يتحول إلى رمز للنماء والخير والحياة، مما يجعلهم حسب ما راج في بعض الكتابات، التي تناولت تاريخ اليهود المغاربة، يحتفون بالماء، ويتراشق به أطفالهم طيلة اليوم، في حين يرش به الكبار أموالهم وممتلكاتهم، أملا في أن يبارك الله لهم فيها، فكل هذه الأفعال والمعتقدات التي ورثها المغاربة من اليهود بوعي أوبغير وعي ليست إلا بدعا خارجة عن تعاليم وأسس الدين الإسلامي فمتى يرجع المغاربة إلى سنة نبيهم؟ .

وفي الختام أدعو كل الشباب الذي يسيء للآخرين في هذه المناسبة التوقف عن ذلك والبحث عن وسائل أخرى للتعبير عن ذاته، ونفس الدعوة نواجهها لجميع الجهات المختصة بقضايا المجتمع لتوفر للشباب الفضاءات المطلوبة ليفجر طاقته الثقافية والفنية والرياضية... بعيدا عن التشنج والفوضى الذي يحدثها التراشق بالمياه والبيض كل سنة في هذه المناسبة الدينية.


I'ts My Dootje

Dootje Vergne

ذكر
عدد الرسائل : 8
العمر : 20
الموقع : http://www.facebook.com/Mido.Vergne
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 29/09/2010

http://www.facebook.com/Mido.Vergne

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى