موقع ثانوية عمر بن عبد العزيز الإعدادية
عزيزي الزائر إذا كنت غير مسجل فتفضل بالانضمام إلينا و استفد من هذا المنتدى و شارك معنا بمساهماتك القيمة
إعلانات
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» لقاء تواصلي بأكاديمية تطوان مع الجمعية الوطنية لمديري ومديرات الثانويات العمومية بالمغرب
الثلاثاء مارس 29, 2016 10:49 am من طرف Admin

» عرض باور بوينت اسم التفضيل
الثلاثاء مارس 01, 2016 9:04 am من طرف Admin

» يوم دراسي يعالج موضوع العنف في المدرسة بجهة طنجة تطوان
الإثنين يونيو 08, 2015 6:23 pm من طرف Admin

» أسلوب التعجب ( نماذج إعرابية)
الثلاثاء مارس 10, 2015 5:53 pm من طرف Admin

» أسلوب التعجب ( تمارين تطبيقية )
الثلاثاء مارس 10, 2015 4:54 pm من طرف Admin

» الممنوع من الصرف - تمارين تطبيقية
الثلاثاء فبراير 24, 2015 5:02 pm من طرف Admin

» التدريب على مهارة كتابة سيرة ذاتية
الجمعة فبراير 13, 2015 5:11 pm من طرف Admin

» الموحد الجهوي لسنتي 2012 و 2013
الثلاثاء يناير 06, 2015 8:17 pm من طرف siempre paloma

» شبكة تحليل رواية محاولة عيش
الأربعاء ديسمبر 31, 2014 6:59 pm من طرف M'éd El Maàchi

» خطاب السرد و الوصف - وصف الرحلة
الجمعة ديسمبر 05, 2014 5:00 pm من طرف Admin

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 288 بتاريخ الأربعاء مارس 07, 2012 8:55 pm
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Furl  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط موقع ثانوية عمر بن عبد العزيز الإعدادية على موقع حفض الصفحات


الذكر و الدعاء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الذكر و الدعاء

مُساهمة من طرف el bakali fatima في الخميس سبتمبر 25, 2008 4:57 pm

ذكر اللّه خير الأعمال وأزكاها عند اللّه تعالى، وهو أيسر العبادات، وأثقلها في الميزان، وأرفعها في الدرجات، وأنجاها للمرء من العذاب، وكثرة ذكر اللّه علامة الإيمان، وقلة ذكره تعالى علامة النفاق.

ذكر الله يعدل إنفاق الذهب والفضة، والضرب بالسيف في سبيل اللّه، ويعدل فكّ الرقاب، و"من قال في يوم مئة مرة: "لا إله إلاّ اللّه وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيء قدير" كانت له عَدل عشر رقاب، وكتبت له مئة حسنة، ومحيت عنه مئة سيّئة، وكانت له حرزاً من الشيطان يومَه ذلك حتى يمسي" (1).

وذكر الله يرضي الرحمن، ويطرد الشيطان، ويزيل الهمّ، ويجلب الفرح، ويذهب السيّئات، وهو سبيل الفلاح، وبه تحصل الطمأنينة للقلب، ومجالس الذكر مجالس الملائكة، تحفّها بأجنحتها، وتتنزّل فيها السكينة، وتغشاها الرحمة، ويذكر الله تعالى أهلها فيمن عنده.

والذكر نوعان: ذكر مقيّد بوقت أو سبب، كالذكر في الصلاة، وأذكار الصباح والمساء، والذكر عند المصيبة، وذكر مطلق، كالتهليل


والتسبيح والتكبير في كل وقت، والمؤمن الصادق رطب اللسان بذكر الله، وهو زاده في يومه وليلته، وفي جميع شؤونه.

والدعاء هو العبادة، والله تعالى يحبّ أن يُسأل، ويغضب على من لم يسأله، {وقال ربّكم ادعوني استجب لكم إنّ الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنّم داخرين } (غافر: .6 ). وما من مسلم يدعو بدعوة إلاّ آتاه اللّه إيّاها، أو ادّخر له من الأجر مثلها، أو صرف عنه من السوء مثلها، ما لم يدع بإثم أو قطيعة رحم، وما لم يكن مطعمه خبيثاً.

وأَوْلى أوقات إجابة الدعاء ثلث اللّيل الآخر، وبين الأذان والإقامة، وقبل السلام في الصلوات المكتوبات، وآخر ساعة من يوم الجمعة، وأقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد.

وعلى الداعي أن يلحّ في الدعاء مراراً، وهو موقن بالإجابة غير مستعجل لها، ويقدّم بين يدي دعائه الثناء على الله تعالى بأسمائه وصفاته، ويصلّي على النبي صلى الله عليه وسلم ، ويدعو بجوامع الدعاء ممّا ورد في الكتاب والسنّة، أو بما شاء أن يدعو به مِن صالحِ الدعاءِ.

el bakali fatima

عدد الرسائل : 108
العمر : 22
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 17/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى